!~ آخـر مواضيع المنتدى ~!
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   منتديات بنات فلسطين > ★☀二【« الاقـسـام الـعـامـه »】二☀★ > الـטּـِقآشآتُ الجَّآدة والـפـوَآر..!

نحاصر الإرهاب ماذا عن النتائج؟

نحاصر الإرهاب ماذا عن النتائج؟ الحرب على «الإرهاب» طويلة، معقدة، تستهدف بداية البنية التحتية، وليست مضمونة النتائج. لا أهداف موحدة لدى أطرافها وهناك تجاذب مصالح وتطورات لنتائجها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-20-2014
سفير القلعة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل : Jan 2014
 فترة الأقامة : 2276 يوم
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم : 1003
 معدل التقييم : سفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي نحاصر الإرهاب ماذا عن النتائج؟



نحاصر الإرهاب ماذا عن النتائج؟


الحرب على «الإرهاب» طويلة، معقدة، تستهدف بداية البنية التحتية، وليست مضمونة النتائج.
لا أهداف موحدة لدى أطرافها وهناك تجاذب مصالح وتطورات لنتائجها وما سيأتي بعدها.
عندما بدأت الضربات الجوية كانت «داعش» تتقدم على محاور أكثر أهمية وتفتح ملفات نزاعية وتستولي على مصادر الموارد والطاقة،
وكأنها بذلك توطد «مفهوم السلطة» حتى لا نقول مفهوم الدولة.
من الهجوم على إقليم كردستان، ثم كوباني (عين العرب) ومن الأنبار نحو بغداد.
لا نسارع إلى القول إن «كياناً سنياً» ينشأ وإنه إذا أمكن تفكيك مقوماته العسكرية فليس من السهل إزالة هويته الخاصة بعد الفوز الديمغرافي الذي يحصل.
المسألة هنا ليست «مسألة» جماعات أقلية أو أكثرية بل مسألة هويات تتجذّر في اتجاه معاكس لكل التراث التاريخي والسياسي للعيش المشترك. فإذا كان «الإسلام السياسي السني» المفترض انه الأكثري حيثما وجد بالمعنى الإقليمي،
وهو يتصرف الآن على انه «طائفة» أو تيار منها، فالآخرون لديهم المبرّرات والأسبقيات والاستعدادات للبحث عن مصائرهم طوعاً أو إكراهاً.
لا نقيس هنا على المسألة الكردية ومعاناة هذا الشعب بالذات منذ الحرب العالمية الأولى،
وقد جاءت الرياح الإقليمية والدولية مؤاتية لكي يحقق طموحاته وحقوقه عملياً،
بل نقيس على جماعات مذهبية لم تكن في وارد الطموح إلى كيان سياسي مستقل وهي ما زالت كذلك،
وانخراطها في حروب أهلية كان وما يزال أقرب إلى النزاع السلطوي السياسي منه إلى فكرة الاستقلال والانفصال.
ما هو ضاغط ومقلق ان هذه الجماعات تحولت أو في طريقها إلى التحول من مشروع البحث عن صيغ الشراكة السياسية إلى «قوى وظيفية» في الصراعات الإقليمية والدولية.
بوعي أو بغير وعي، بتخطيط أو بتلقائية،
دخلت هذه الجماعات في لعبة الاستقواء بالخارج ورهنت مصيرها إلى مصالح دولية كبرى لها علاقة باقتسام النفوذ والثروة والموارد ولا سيما النفطية والغازية التي تحتل الأولوية في السياسات الدولية.
هنا لم نسمع ان التحالف الغربي يريد التدخل لأهداف إنسانية مثلاً بل للدفاع عن أمنه ومصالحه،
فلا الأقليات التي تعرضت إلى التهجير والقهر ولا المدن التي لا تقع ضمن دائرة خريطة المصالح استحقت إعطاءها الأولوية أو حمايتها.
وبرغم ما صار واضحاً من أن القضاء على «داعش» هو الهدف الوحيد المعلن المشترك بين المنتظمين
في خطاب واحد لمكافحة «الإرهاب» فإن الوقائع تشير إلى ان ذلك مرهون لاستنفاد الوظيفة من «داعش»
أو من حركات الإسلام السياسي الجهادي الآخر ولو كان موصوفاً «بالاعتدال» أو بأهمية أقل.
ونود هنا التدقيق والتأكيد على «خطر الإرهاب» بلا شروط،
لكن المشكلات لا تختصر بهذا الوجه من انفجار الإسلام السياسي الجهادي
الذي قد لا ينطبع بمفهوم «الإرهاب» وهذا المفهوم كان ولا يزال خلافياً،
بل بالعنف وفكرة الإقصاء والإلغاء وتطوير الثقافات الفئوية دينية كانت أم طائفية.
فما يحصل الآن من تفتيت للمجتمعات العربية ليس مصدره الوحيد «ثقافة الإرهاب» على أهميتها،
بل لا يمكن تجاهل هزال وهشاشة الثقافة التوحيدية العروبية والإسلامية والمدنية المواطنية وكل تراكمات المشكلات السياسية والاجتماعية
التي دفعت الناس دفعاً في طريق الفوضى.
ولن تكون المعالجات على ما يبشر به المبشرون لا في الحملات العسكرية ولا في اختراع وافتعال عدو واحد خارجي أو داخلي.
هذه تصلح كوسيلة من وسائل تخفيف حدة المشكلات أو التغاضي عن عمقها،
لكنها لا تصلح لنظرية لم تعد ذات أساس موضوعي عن صراع معسكرات لم تعد لها مقومات فعلية متينة لاصطفاف الناس
أو ليستظلوا بها أمام المشاغل الإنسانية الحقيقية التي تجاوزت الكثير من الجوامع والمشتركات.
المسألة ليست إرادية في تحديد تناقضات المنطقة وصراعاتها.
فما يجري الآن في الشمال الأفريقي أو المغرب العربي يكاد يكون سياقاً مختلفاً عن نزاعات المشرق القريب من الكيان الصهيوني والبعيد عنه. ولا يمكن وضع قضايا تخص اليمن أو ليبيا على سبيل المثال في سلة واحدة مع قضايا لها مقوماتها في أكثر من بلد عربي
ليس بالمعنى الجيوسياسي.
فلو أخذت مشكلات كل بلد عربي على حدة ربما أمكن تلافي الكثير من الأزمات،
لكن القوى السياسية في معظم هذه البلدان تتطفَّل على أدوار في المدى الإقليمي
يحفزها إلى ذلك موروث ثقافي «أيديولوجي» قومي أو إسلامي لأنها نمت على هذا الموروث
وليس على الالتزام بالقضايا «الوطنية» أو الإنسانية.
سيطرت على «الشرق الأوسط» لمدى قرن بحاله المسألة الجيوسياسية أكثر بكثير من فكرة تقوية الدولة والتنمية.
هناك اعتبارات موضوعية ولا شك أبرزها صراع المعسكرات الدولية ثم الحروب التي كانت لإسرائيل فيها الحصة الأكبر.
لكن هذا السياق لا يفسر كل شيء بدليل الدول التي كانت بعيدة عن الجوار الإسرائيلي أو انها انكفأت عنه منذ ربع قرن
ولم تبدّل في السياسات التي اعتمدتها.
لذلك لا نميل إلى القول إن إعادة تكوين النظام الإقليمي أو الكيانات السياسية
سوف يحل المشكلات ما لم تكن الأهداف الأساسية هي تبديل علاقة السلطة بالجمهور، علاقة الحكم بالمحكوم ومباشرة،
إصلاح سياسي واجتماعي وثقافي يخرج العرب والمسلمين
من دائرة البحث عن الذات من دون بذل الجهد لاستثمار الإمكانات والطاقات العربية
وإطلاق مناخ الحرية والمشاركة والتطلع إلى معيار حقوق الإنسان والمواطنة.

بقلم : سليمان تقي الدين




مصطلح :الجيوسياسية

العلاقة بين الساسة والجغرافيا والديمغرافيا والاقتصاد وخاصة فيما يتعلق بالساسة والعلاقات الخارجية للأمة بالنسبة لمختلف الأبعاد المحلية والإقليمية والقارية والدولية-

(الموقع الجغرافي لمنطقة ما بابعاد سياسية محلية- اقليمية –قارية -دولية).

هذا التعبير مشتق من كلمتين ، جيو وهي باليونانية تعني الأرض / وكلمة السياسية
وقد صاغه لأول مرة العالم السويدي ” كجلين” للدلالة على دراسة تأثير الجغرافيا على السياسة…بعد ذلك اتخذ معاني مختلفة
ويمكن اختزالها في تعريف معجم “لاروسالكبير ” أن الجيو سياسية تجهد بفضل دراسة الوقائع الجغرافية لاعطاء اتجاه للسياسة”



kphwv hgYvihf lh`h uk hgkjhz[?





رد مع اقتباس
قديم 10-20-2014   #2


الصورة الرمزية وردة ليلكية
وردة ليلكية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 02-09-2015 (12:10 AM)
 المشاركات : 4,589 [ + ]
 التقييم :  127
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
..اذكروني بالخير لو غبت في يوم من الايام...
لوني المفضل : Crimson
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



ما هو ضاغط ومقلق ان هذه الجماعات تحولت أو في طريقها إلى التحول من مشروع البحث عن صيغ الشراكة السياسية إلى «قوى وظيفية» في الصراعات الإقليمية والدولية.
بوعي أو بغير وعي، بتخطيط أو بتلقائية،
دخلت هذه الجماعات في لعبة الاستقواء بالخارج ورهنت مصيرها إلى مصالح دولية كبرى لها علاقة باقتسام النفوذ والثروة والموارد ولا سيما النفطية والغازية التي تحتل الأولوية في السياسات الدولية.
هنا لم نسمع ان التحالف الغربي يريد التدخل لأهداف إنسانية مثلاً بل للدفاع عن أمنه ومصالحه،
فلا الأقليات التي تعرضت إلى التهجير والقهر ولا المدن التي لا تقع ضمن دائرة خريطة المصالح استحقت إعطاءها الأولوية أو حمايتها.
وبرغم ما صار واضحاً من أن القضاء على «داعش» هو الهدف الوحيد المعلن المشترك بين المنتظمين
في خطاب واحد لمكافحة «الإرهاب» فإن الوقائع تشير إلى ان ذلك مرهون لاستنفاد الوظيفة من «داعش»
أو من حركات الإسلام السياسي الجهادي الآخر ولو كان موصوفاً «بالاعتدال» أو بأهمية أقل.
ونود هنا التدقيق والتأكيد على «خطر الإرهاب» بلا شروط،
لكن المشكلات لا تختصر بهذا الوجه من انفجار الإسلام السياسي الجهادي
الذي قد لا ينطبع بمفهوم «الإرهاب» وهذا المفهوم كان ولا يزال خلافياً،
بل بالعنف وفكرة الإقصاء والإلغاء وتطوير الثقافات الفئوية دينية كانت أم طائفية.
فما يحصل الآن من تفتيت للمجتمعات العربية ليس مصدره الوحيد «ثقافة الإرهاب» على أهميتها،
بل لا يمكن تجاهل هزال وهشاشة الثقافة التوحيدية العروبية والإسلامية والمدنية المواطنية وكل تراكمات المشكلات السياسية والاجتماعية
التي دفعت الناس دفعاً في طريق الفوضى

ما في اعتراف بالآخر او بالمختلف عنا
لحتى صار هالشي تنميط بالتفكير قمع المختلف
تهجيرو وقتلوا سلعة داعش بهالوقت والوصع بيدو اكتر سواد مما هو عليه
لك خاي لما منحكي مع بعض صرنا عم نقمع الرأي المختلف
وكأن الدنيا صارت متل مربعات الشطرنج يا ابيض يا اسود!!
وكلو بيشوف نفسه على حق!!
المشكلة هون لما ينتشر هالتعصب بالتفكير هيدا
ع كل المستويات بدها تظهر الجماعات المتطرفة بكل اشكالها
في ظل الفوضى وقلة الوعي واناس ياللي صارت
عم تفكر بفردية بل صار فكرة العروبة شي بعيد كتير عن عقليات العالم بالتفكير
ويمكن بس تنذكر قدام الناس في ناس بتبسم بعجز او بسخرية وتقلك بشو عم تحكي!!
كل طائفة صارت بدها تحصل مصالحها حتى لوغاصت بالدم والمستفيد
الاكبر من هالجهود والتفرقة الطائفية هي هم الغرب ياللي عم نقدملهن بلادنا على طبق من دهب!!

شكرا جزيلا للطرح جمال ونحن بحاجة للاعادة تأهيل تفكيرنا عروبيا واسلاميا
لحتى نعيد لمنطقتنا توازنها عن جديد..


 

رد مع اقتباس
قديم 10-20-2014   #3
حنين لرائحة زمن مضى ツ


الصورة الرمزية سمــره
سمــره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 677
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 09-27-2017 (09:38 PM)
 المشاركات : 12,888 [ + ]
 التقييم :  2906
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Olive
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



المقاله واضحه ومفهومه، بإختصار لو كل الناس معنيين بإنه كل هالمشاكل توئف او فيني ائول لو السياسيين بالذات معنيين بهالاشي كنا موصلناش للي احنا فيه اليوم "تفكك" مش طبيعي، وئت الحكي بتلائي كل الناس "فلسفه" هدا الشاطرين فيه، بس وئت الفعل كلو بكون نايم، الوضع رح يضل هيك لحد ما تيجي الآخره، "الخير والمحبه والسلام" من المستحيلات على ما يبدو ..
شكرا سفير ع المقاله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ..


 

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2014   #4


الصورة الرمزية صمت المحابر
صمت المحابر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 988
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (07:44 PM)
 المشاركات : 9,350 [ + ]
 التقييم :  626
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lightpink
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 1
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



ما هو ضاغط ومقلق ان هذه الجماعات تحولت أو في طريقها إلى التحول من مشروع البحث عن صيغ الشراكة السياسية إلى «قوى وظيفية» في الصراعات الإقليمية والدولية.
بوعي أو بغير وعي، بتخطيط أو بتلقائية،
دخلت هذه الجماعات في لعبة الاستقواء بالخارج ورهنت مصيرها إلى مصالح دولية كبرى لها علاقة باقتسام النفوذ والثروة والموارد ولا سيما النفطية والغازية التي تحتل الأولوية في السياسات الدولية.
هنا لم نسمع ان التحالف الغربي يريد التدخل لأهداف إنسانية مثلاً بل للدفاع عن أمنه ومصالحه،
فلا الأقليات التي تعرضت إلى التهجير والقهر ولا المدن التي لا تقع ضمن دائرة خريطة المصالح استحقت إعطاءها الأولوية أو حمايتها.


طالما سعت الدول الكبرى الى تحقيق اهدافها بتمزيق خرائكنا الى لقيمات اقليمية يسهل علها ابتلاع
ما فيها من ثروات وهضمها ليكون المنتج اكثر استساغة وقوبل لدة الصهيوني لتحقيق
اماني صهيون باقامة كيانهم وهكيلهم المزعوم من الفرات الى النيل
ونحن كشعوب غوغائية نساهم بهدم كياننا بمعولنا..
مااراه اننا للان مل نفلح سوى في شي واحد تقسيم رقعة الوطن العربي
الى شطرنج مصالح كل دولة من الدول العظمى تلونه بلون نفوذها..
في ظل غياب وعي مجتمعاتنا العربية وفقدها للانتماء للعروبة والدين الاسلامي
والتمترس خلف خندق الطائفية والمصالح الفردية والنزعات العنصرية التي اصبحت
ابواق الاعلام المشبوه في بعض الدول تصدح بها بلاخجل والتي تكرس
مجهودها في هدم قيم المجتعات العربية اثارة الطائفية فيها مستغلين فهم الدين الخاطئ
عن بعض الفئات المشوهه لصورة الدين الاسلامي وابتعاد الناس عن حقيقة الاسلام وجوهره.


 

رد مع اقتباس
قديم 10-22-2014   #5


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اولا الشكر الجزيل لكم لتواجدكم الكريم بالموضوع

وتعقيبكم القيم اضفتم للموضوع قيمة وفائدة


ساختصر القول لكم

سؤال يتبادر للذهن ضمن معركة عين العرب ( كوباني بالكردي )

بلدة عين العرب السورية والتي تجري فيها الان معارك بين الدولة (داعش ) وبين مجاميع كردية سورية وغير سوريةوبما يسمى قوة الحماية للشعب الكردي

هذه البلدة ( وانا مررت منها اكثر من مرة وتغذيت باحد المطاعم بها ) وهي على بعد 2كم من مركز الحدود التركي السوري

اتمنى من الجميع رصدها عبر الانترنت ومن موقع خرائط جوجل او جوجل ماب او اي موقع يظهر صورا ومسحا جغرافيا مصورا لها عبر الاقمار الصناعية

تشاهدون بلدة تقع على تل ومحيطة بها تلتين ولايوجد اي موانع طبيعية تحميها او تقيها من الهجوم او الدفاع في حالة الحروب

اي انها مكشوفة للاطراف كلها وصحراوية من الجهة الشرقية والجنوبية والغربية الا الجهة الشمالية باتجاه المعبر الحدودي فهو مائل للزراعة

اردت من هذا الشرح ان افيدكم بجغرافيتها كي نتسأل ونسال

ايكون تنظيم الدولة (من عالم الجان )يتخفون عن اعين الاقمار الصناعية والمكوكات التجسسية والاواكس الامريكية واواكس التحالف الدولي

والطائرات الحديثة جدا بما فيها اف 35 لاول مرة واف22 وباقي الانواع الحديثة من الطائرات التي بطيار او بدون طيار

والى الان لم يلتقطوا اين مواقع الدولة المكشوفة للبشر \ وكل هذا القصف من كل هذه الطائرات اليومي بالنهار والليل

ولم يستطيعوا القضاء على الدولة ؟؟؟عجبي وعجبي وعجبي

ايكون دولة داعش \ هي الدولة الكونية الاقوى من كل هذه الدول المتقدمة والعصرية

وتمتلك ميزة استخدام الجن بالتخفي ؟.

والصمود بوجه هذه القوة الشيطانية من مجاميع ما يسمى المجتمع الشيطاني الدولي .؟


سؤال برسم عقولنا



لماذا لم يتحقق القضاء على الدولة فقط بعين العرب

فقط بعين العرب ولا اريد ان اسال سوى بعين العرب


اتمنى الاجابة بعيدا عن التعصب والتصلب

انا اقول وحسب رأي الفقير بالمعلومات والتحليل المنطقي بعيدا عن اي شيء

ابحثوا بقيمة الفاتورة والتكلفة الى الان بحرب امريكا ومن معها من اذناب على الدولة

الى اليوم امريكا وعلى لسان وزارة الدفاع الامريكية تقول نقلا عن تقرير :

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن تكلفة القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا منذ بدء الضربات الجوية في الثامن من أغسطس/ آب بلغت حوالي 424 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي الثلاثاء 21 أكتوبر/تشرين الأول إن القتال يكلف نحو 7,6 مليون دولار يوميا.

وأضاف كيربي أن الضربات الأمريكية حول مدينة كوباني (عين العرب) إلى جانب ضغط المقاتلين الأكراد السوريين على الأرض ساعدا في منع مسلحي التنظيم من الاستيلاء عليها، لكنه حذر من أن سقوط البلدة ما زال ممكنا رغم المساعدة الأمريكية.

وأكد أن "الضغط المتواصل من الجو والضغط على الأرض من هذه القوات الكردية فعل الكثير لمنع تنظيم الدولة الإسلامية من الاستيلاء على البلدة بالكامل"، متابعا "لا يعني ذلك أن هذا يمكن أن يشير إلى النجاح".

المصدر: "رويترز"

اذا اطالة المدة الزمنية للقضاء على الدولة

لزيادة قيمة الفاتورة وتصريف الصناعة العسكرية

والبقاء على تشغيل معامل السلاح بالنفط العربي

لانه ليس عربيا الا بالتسمية والمصطلح

الامريكي هو من رصد النفط عبر اقماره وهو من استخرج وهو من صدره وهو من باعه لنفسه باسماء الملوك والامراء

وهو من اودع القيمة له في بنوكه في ويل ستريت هناك

وهو من اعطى للعربان قيمة اقل من 1% من القيمة المودعة لديه

وقال لبني العربان ( انشؤوا المدن واقيموا الابراج وشقوا الطرق وتمدنوا وتحضروا على مرأى الجهلاء من امثالي انا عندما ازور مثلا دبي

واعود ادراجي لسوريا واتكلم لاهلي واصدقائي عن التطور الهائل في مضارب بني ( .... ) من عربان

واتحفهم بالمقارنة والتميز مع حكومات العربان الباقية ( وكلهم في سلة الزبالة )

وكل دورة مالية لمدة 15 سنة مالية نتكلم عن افلاس البنوك وطيران الاموال لقيمة النفط المباع والمودع لدى بنوكنا تحت اسماء الامراء

وبين كل 15سنة مالية \ هناك افتعال لمشاكل الحدود بين الدول وثورات تحت مسميات عديدة وتخويف البلدان من بعضها

وشراء وتكديس الاسلحة التي لاتستخدم لاي شيء سوى بالاعلام

وراقبوا كم تكلفة كل فاتورة اسلحة تباع لمشايخ العربان

تخوفا من ايران المجوسية ذاك البعبع هو الشماعة التي تعلق على رصيد الفواتير من شراء الاسلحة

التي قيمة كل فاتورة تنعش البلدان العربية من تخلف وجهل وسوء حالة احتماعية

فما بالكم بفوائد القيمة المودعة في بنوكهم

استفيقوا ايها العرب

وحددوا عدوكم \ وكفاكم سبات في ظلام الاعلام المضلل ( دجال العصر )


اشكركم جدا جزيلا

واستميحكم عذرا للاطالة والاسهاب بالرد

وعلى الاخطاء الاملائية ان وجدت

تحياتي لكم



 

رد مع اقتباس
قديم 10-22-2014   #6


الصورة الرمزية وردة ليلكية
وردة ليلكية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 02-09-2015 (12:10 AM)
 المشاركات : 4,589 [ + ]
 التقييم :  127
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
..اذكروني بالخير لو غبت في يوم من الايام...
لوني المفضل : Crimson
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



هل فعلا عاجزة امريكا عن محاصرة كوباني هالبلدة الصغيرة المكشوفة
والقضاء على داعش لو رادت؟ طبعا لأ لكن امريكا ياللي اوجدت
هالتنظيم بقى ليش لحتى تقضي عليه بأي مكان هو متواجد فيه
وهو الحجة ياللي عم تتحجج فيها امريكا لحتى تبقى مربعة
فوق ارصدة عربان الخليج عم تغرف منها وهي المستفيد
من وجود داعش في تعزيز بقائها بمناطق منابع النفط
والمنافذ البحرية الرئيسية...هي بس مسرحية كبيرة
عم تديرها امريكا بحجة القضاء على داعش ياللي هو بالاساس صنيعتها
واداتها ياللي بتستخدمها للسيطرة على المنطقة كلها..
بتمنى انو نفيق وننتبه للي عم يصير
ونبطل بس نضرب بدفوف الاعلام المضلل وننساق ورا دعاياتهم
وفيديوهاتهم المفبركة وتصريحاتهم المضللة
يا ريت لو منرجع لدينا ونفهمه صح ..
شكرا الك جمال لاثارة الموضوع بتساؤل مثير للتفكير..


 

رد مع اقتباس
قديم 10-22-2014   #7


الصورة الرمزية صمت المحابر
صمت المحابر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 988
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (07:44 PM)
 المشاركات : 9,350 [ + ]
 التقييم :  626
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lightpink
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 1
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



ما زالت لصوصية الاستعمار مستمرة بذرائع مختلفة
كما خلقت امريكا بعبع الارهاب حجة لتحتل افغانستان والعراق
بعد احداث 11 ايلول الآن تستخدم منتجها الجديد داعش
فاذا كانت الكلقة اليومية حوالي الثمانية مليار دولار !!
فما هي النتيجة من هذه الضربات وهذه الحشود!
المنطقي ان تؤدي الى ايقاف او كبح ولو بسيط لداعش!
واذا في اصغر بلدة لم تستطع ايقافها فكيف ستسطيع ادارة
قتال على الجبهات الاخرى ضد داعش على اعتبار انها فعلا تحارب داعش
لكن ما يحدث على ارض الواقع هو ان وجود داعش يعد افضل اشكال التحالفات غير المعلنة
بين المصالح الامريكية والاهداف الداعشية فبوجود داعش تجد الولايات المتحدة
المسوغات الامنية لوجودها في المنطقة ووسيلة افضل لشرب المتبقي
من نفط الخليج والسيطرة على قلب العالم والا ستمرار في الضغط على الشعوب العربية
ولفت انظارها عن القدس وما يحصل في فلسطين من تهويد واغلاق للمسجد الاقصى
المخطط اكتمل والتنفيذ قد بدء منذ عشرات السنين لتقام دولة الكيان الصهيوني
وتعلن على بقايا الدول العربية التي ستصبح كانتونات واقاليم مغلقة
وهذا ما يتم الان من اثارة النزعات الطائفية وجعل ابناء كل طائفية يقاتلون من اجل الحفاظ
على امن طوائفهم ومصالحها وهذا مازج الاكراد في هذه المطحنة فوجدو انفسهم في مواجهه
مدفع التطرف الديني فقد تم استجرارهم وفقا لخريطة مصالح الدول العظمى كي يبادو
كاقلية متحكمة بمنابع النفط لماذا لم تستطع امريكا حماية الاكراد من داعش مثلا؟!
الاكراد كمثل الذي يركض وراء عظمة وهي استقلالهم تستجره بها الدول العظمى
ليكون حجر شطرنج تلعب به ولو قليلا تمهيدا لازاحتهم واحلال الجيوش الامريكية
في اراضيهم التي تحتوي منابع النفط في العراق وايران ..
وجرهم كحطب لمحرقة داعش هو يخدم مصالح الامريكان
اذن فلتستمر داعش في القتال وليستمر انبوب النفط العربي والمال العربي
بالتدفق في بنوك امريكا ...ولتحيا المصالح الامريكية الكردية الداعشية المشتركة!!


 

رد مع اقتباس
قديم 10-22-2014   #8


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وردة ليلكية مشاهدة المشاركة
هل فعلا عاجزة امريكا عن محاصرة كوباني هالبلدة الصغيرة المكشوفة
والقضاء على داعش لو رادت؟ طبعا لأ لكن امريكا ياللي اوجدت
هالتنظيم بقى ليش لحتى تقضي عليه بأي مكان هو متواجد فيه
وهو الحجة ياللي عم تتحجج فيها امريكا لحتى تبقى مربعة
فوق ارصدة عربان الخليج عم تغرف منها وهي المستفيد
من وجود داعش في تعزيز بقائها بمناطق منابع النفط
والمنافذ البحرية الرئيسية...هي بس مسرحية كبيرة
عم تديرها امريكا بحجة القضاء على داعش ياللي هو بالاساس صنيعتها
واداتها ياللي بتستخدمها للسيطرة على المنطقة كلها..
بتمنى انو نفيق وننتبه للي عم يصير
ونبطل بس نضرب بدفوف الاعلام المضلل وننساق ورا دعاياتهم
وفيديوهاتهم المفبركة وتصريحاتهم المضللة
يا ريت لو منرجع لدينا ونفهمه صح ..
شكرا الك جمال لاثارة الموضوع بتساؤل مثير للتفكير..
دائما الذريعة موجودة للتواجد ولتنفيذ مخطط مصلحتهم

وتستمر الفوضى الخلاقة التي بشرنا فيها اليهودي الامريكي هنري كيسنجر منذ عام 1987

واستمروا كتابهم يكتبون ويقولون لنا

انظروا ايها العرب ما يخطط لكم

ولكننا نرى جزءا من الجقيقة ونلتف على الجزء الاكبر تحت مسميات يكتبونها لنا

ونرددها متل الببغاوات

ورويدا رويدا ندفن رؤوسنا كالنعام في موروثاتهم التي خلفوها لنا بعيدا عن ديننا الحنيف بالشكل الامثل والصحيح

ديننا المبني على قيم الاسلام الحقيقية

بالسيف فتحنا الارض وبروح الاسلام نشرنا الدعوة الاسلامية السمحاء

عودوا الى قدوتنا في الحياة كلها

عودوا الى قدوتنا في ديننا الاسلامي

ولا تخترعوا لنا دينا جديدا يلائم اهوائكم الهوائية وفكركم التكفري

باي حق تنصبون انفسكم والعياذ بالله وتحاسبون الناس وتكفرون الناس

لنا رب يحاسبنا وليسوا انتم من يحاسبنا

هو الله يحاسبنا يوم القيامة

كفاكم لعبا بالدين ايها الخوارج العميان

اكبر على سرقة بيت واقول هذا ملكي وهو حلال

اي حلال ذاك الذي سرقتوه اي حلال

تحللون وتحرمون كيفما شئتم

لعنكم الله الى يوم الدين ايها الخوارج الجدد

كما اليهود الجدد والنصارى الجدد انتم الاسلاميون الجدد

كيف يحق لكم مقارنة الحرام بالحرام

وترقعون تحليلكم وتشريعكم وتصدروه للناس

ان شاء الله على كل نقطة دم اريقت في بلاد المسلمين

تراق في رقابكم وذريتكم

اشكرك وردة

تحياتي لك





 

رد مع اقتباس
قديم 10-22-2014   #9


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت المحابر مشاهدة المشاركة
ما زالت لصوصية الاستعمار مستمرة بذرائع مختلفة
كما خلقت امريكا بعبع الارهاب حجة لتحتل افغانستان والعراق
بعد احداث 11 ايلول الآن تستخدم منتجها الجديد داعش
فاذا كانت الكلقة اليومية حوالي الثمانية مليار دولار !!
فما هي النتيجة من هذه الضربات وهذه الحشود!
المنطقي ان تؤدي الى ايقاف او كبح ولو بسيط لداعش!
واذا في اصغر بلدة لم تستطع ايقافها فكيف ستسطيع ادارة
قتال على الجبهات الاخرى ضد داعش على اعتبار انها فعلا تحارب داعش
لكن ما يحدث على ارض الواقع هو ان وجود داعش يعد افضل اشكال التحالفات غير المعلنة
بين المصالح الامريكية والاهداف الداعشية فبوجود داعش تجد الولايات المتحدة
المسوغات الامنية لوجودها في المنطقة ووسيلة افضل لشرب المتبقي
من نفط الخليج والسيطرة على قلب العالم والا ستمرار في الضغط على الشعوب العربية
ولفت انظارها عن القدس وما يحصل في فلسطين من تهويد واغلاق للمسجد الاقصى
المخطط اكتمل والتنفيذ قد بدء منذ عشرات السنين لتقام دولة الكيان الصهيوني
وتعلن على بقايا الدول العربية التي ستصبح كانتونات واقاليم مغلقة
وهذا ما يتم الان من اثارة النزعات الطائفية وجعل ابناء كل طائفية يقاتلون من اجل الحفاظ
على امن طوائفهم ومصالحها وهذا مازج الاكراد في هذه المطحنة فوجدو انفسهم في مواجهه
مدفع التطرف الديني فقد تم استجرارهم وفقا لخريطة مصالح الدول العظمى كي يبادو
كاقلية متحكمة بمنابع النفط لماذا لم تستطع امريكا حماية الاكراد من داعش مثلا؟!
الاكراد كمثل الذي يركض وراء عظمة وهي استقلالهم تستجره بها الدول العظمى
ليكون حجر شطرنج تلعب به ولو قليلا تمهيدا لازاحتهم واحلال الجيوش الامريكية
في اراضيهم التي تحتوي منابع النفط في العراق وايران ..
وجرهم كحطب لمحرقة داعش هو يخدم مصالح الامريكان
اذن فلتستمر داعش في القتال وليستمر انبوب النفط العربي والمال العربي
بالتدفق في بنوك امريكا ...ولتحيا المصالح الامريكية الكردية الداعشية المشتركة!!
اشكرك صمت للمداخلة القيمة

اضيف شيئا صغيرا بتسائل ايضا لاننا اسهبنا بالرد كثيرا

اسال الذين يؤمنون بفكر داعش

هل سيكون تحرير الاقصى من بوابة عين العرب .؟

وهل كوباني متل مصر في عهد صلاح الدين الايوبي الكردي رحمة الله عليه

وهل هم الاكراد مثل شيعة مصر يؤخرون تحرير الاقصى

لو تقارنوا بين ما قام به صلاح الدين الايوبي وما تقوم به داعش ابو بكر البغدادي

فليذهب اولا لايران الشيعية ومن ثم لنظام العراق الشيعي ومن ثم لنظام سوريا الشيعي النصيري

وليأتي بعدها الى فلسطين ويحرر الاقصى من ايدي الصهاينة

ان شاء الله نعيش ونشوف الحقيقة

ربنا ينصر الحق ولاشيء سوى الحق

شكرا لك صمت



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بدء مهرجان حماس في غزة و "هنية" يدعو لتحقيق وطني باغتيال صلاح شحادة وياسر عرفات мя.кнαмιѕ الأפֿـُبآر والـأפـدَآث 10 03-23-2014 08:26 PM
ماذا يجري في مخك ؟ tota صِحِتِكـَ تِهُمٍنٍآ 4 01-24-2014 03:57 PM
مدلولات وإنعكاسات الإرهاب الذى يستهدف مصر والعالم العربي мя.кнαмιѕ حـانة الآدباء والفـلاسفة والمفكريـن 3 12-25-2013 08:45 AM
الحرب على الإرهاب الرئاسة المصرية أعلنت الحرب على الإرهاب мя.кнαмιѕ الأפֿـُبآر والـأפـدَآث 3 07-25-2013 12:29 AM


الساعة الآن 12:05 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.