!~ آخـر مواضيع المنتدى ~!
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   منتديات بنات فلسطين > ★☀二【« الاقـسـام الـعـامـه »】二☀★ > الأפֿـُبآر والـأפـدَآث

الامبريالية والنفط وداعش في خدمة المشروع الإسرائيلي

الامبريالية والنفط وداعش في خدمة المشروع الإسرائيلي كتبت فلسطين بدماء شعبها، رجالاً ونساء وأطفالاً، واحدة من أعظم الملاحم الإنسانية... وهي لا تزال تبذل من روحها لتثبت حق

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-18-2014
سفير القلعة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل : Jan 2014
 فترة الأقامة : 2328 يوم
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم : 1003
 معدل التقييم : سفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud ofسفير القلعة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي الامبريالية والنفط وداعش في خدمة المشروع الإسرائيلي



الامبريالية والنفط وداعش في خدمة المشروع الإسرائيلي



كتبت فلسطين بدماء شعبها، رجالاً ونساء وأطفالاً، واحدة من أعظم الملاحم الإنسانية... وهي لا تزال تبذل من روحها لتثبت حق أهلها في أرضها التي كانت أرضهم عبر التاريخ، قديمه والمعاصر.
ليس من بيت في مدن فلسطين وبلداتها وقراها إلا وقد سقى أهله أرضه وجدرانه بدم واحد أو أكثر منهم،
وربما بدماء عائلة كاملة، بعجائزها ونسائها وأطفالها فضلاً عن الرجال،
عزلاً قضوا ضحايا المجازر المنظمة للعصابات الصهيونية ثم للجيش الإسرائيلي،
الذي يشهد له تاريخه بأنه الأعظم وحشية في التاريخ الإنساني.
بل ان هذا الشعب الذي يرفض الهزيمة والاستسلام للاحتلال الاستيطاني وكأنه قدر لا راد له،
قد أعاد بناء العديد من مدنه وقراه أكثر من مرة، وهذه غزة هاشم شاهد وشهيد...
وها هم أهلها الذين جاؤوها بمعظمهم "لاجئين" من أنحاء أخرى من فلسطين يحاولون الآن ـ وفي ظروف قاسية قل فيها النصير ـ
ان يعيدوا بناء ما هدمته الحرب الإسرائيلية الرابعة أو الخامسة أو السادسة، والمفتوحة بعد، في كل حال.
من المفارقات ان ننتبه إلى الزيادة الأسطورية لمداخيل الدول النفطية العربية
من عوائد ذهبهم الأسود التي ترافقت مع تناقص مساعداتهم لشعب فلسطين،
ولو من منطلق بحت إنساني وبغض النظر عن الرابطة القومية ووحدة المصير وحقيقة ان إسرائيل كانت وما زالت وستبقى العدو القومي،
بل والوجودي، لجميعهم، من ادنى الأرض العربية إلى أقصاها.
ان أهل النفط يتصرفون مع ذهبه الأسود بمنطق انه "ملك العالم كله" ويحاذرون استخدامه لنصرة قضاياهم المحقة،
بعنوانها الفلسطيني، بعدما استوعبوا درس اغتيال ذلك الملك الشجاع،
فيصل بن عبد العزيز، الذي اندفع ذات لحظة حماسة ووعي بالخطر الإسرائيلي على بلاد العرب جميعاً،
ومنها ـ بالتأكيد ـ المملكة العربية السعودية،
فاتخذ قراره التاريخي بوقف تصدير النفط حتى توقف إسرائيل حربها العدوانية على كل من مصر وسوريا (والعرب جميعاً) في مثل هذه الأيام من العام 1973.
ولقد سقط الملك فيصل شهيداً في المعركة المفتوحة لاستخلاص الحقوق العربية المنتهكة والمنهوبة في النفط كما في فلسطين.
على ان استشهاده قد "أثمر" تحريماً لاستخدام العرب نفطهم في خدمة قضاياهم المحقة في طلب الحرية واستقلال القرار السياسي وبناء الغد العربي الأفضل بقدراتهم، ومنها ثرواتهم الهائلة في مجالي النفط والغاز،
والتي تسهم في رفاه الدول المتقدمة، وأُولاها الولايات المتحدة الأميركية... كما ان بعض هذه الثروات يذهب ـ ولو بطريقة غير مباشرة ـ إلى إسرائيل فيعزز تفوقها العسكري والعلمي على العرب مجتمعين،
ومن ضمنهم، بطبيعة الحال، أصحاب الثروات الخرافية التي تحويها أرضهم ومياههم الإقليمية من النفط والغاز.
ولأننا ما زلنا نعيش في أجواء الذكرى الحادية والأربعين لحرب أكتوبر ـ تشرين المجيدة،
والتي أجهضت قبل اكتمال الهدف العظيم منها،
أي طي صفحة الهزيمة في الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وتوكيد القدرة عبر اجتماع العرب أو أكثرهم بذلاً وتضحية في مواجهة العدو الإسرائيلي، فلا بد من الإشارة إلى ان نتائج تلك الحرب قد أكدت القدرة على إلحاق الهزيمة بهذا العدو،
وأثبتت كفاءة الجندي العربي إذا ما توفرت له القيادة السياسية ومن ثم العسكرية المؤمنة بحقها في أرضها والتي تحترم هذا الجندي المقاتل حتى الاستشهاد توكيداً لأهليته على حماية وطنه وصولاً إلى حقوقه كمواطن في دولة له،
أي إلى الحرية والكرامة والحياة التي تليق به.
لا ينفع الأسف أو الأسى على هدر النتائج الباهرة التي بشرت بها الأيام الأولى من تلك الحرب التي شهدت مجموعة من الانجازات التاريخية التي تراجعت ـ مع الأسف ـ إلى خانة الأحلام، ثم تهاوت مع إقدام السادات على وقف الحرب متخلياً عن شريكه السوري، وعن أخطر الأهداف التي جمعت بين الدولتين الشقيقتين وعنوانها تحرير كامل الأرض العربية المحتلة، أقله الأراضي المصرية والسورية.
على أن الحقيقة المفجعة ان الأيام الأولى لهذه الحرب التي شكلت بشارة بنصر عربي مؤزر، قد انتهت مع قرار السادات الخروج منها بشروط مهينة لدماء الشهداء من ضباط الجيش المصري وجنوده البواسل، قبل ان تكون خيانة لشريك الدم في هذه الحرب، الجيش السوري، وسائر المقاتلين العرب الذين تقاطروا إلى الميدان من مختلف ديار العرب، مشرقاً ومغرباً: فالدبابات العراقية جاءت على جنازيرها لتدخل مباشرة المعركة الأسطورية في الجولان، والطائرات الليبية والجزائرية قد شاركت بفعالية في حماية "العبور" وتقدم الجيشين المصري والسوري لتحرير المحتل من الأرض...
... وبينما كانت قيادة العدو الإسرائيلي في غاية الارتباك، فوجئ العالم كله بقرار السادات وقف الحرب بعد اختراق جبهته عبر ثغرة الدفرسوار التي كشفت مصر جميعاً بما يعجز العقل عن تفسيره، وان حاول هنري كيسنجر ان يوضح بعض ما خفي أو اخفي عمداً، ليظهر قاسياً في صراحته الجارحة عبر مفاوضات السلام التي قادتها الإدارة الأميركية وسلم فيها السادات بالشروط الإسرائيلية جميعاً، معلنا، وبشكل منفرد وبتجاوز لحقوق العرب الآخرين، وبالذات شريكه في الحرب، سوريا، فضلاً عن الفلسطيني الذي منع من المشاركة وان كان قد تحمل بعض الخسائر في قضيته وفي حقوقه في وطنه فضلاً عن أحلامه في التحرير.
[ [ [
ليس هذا حديثاً في الماضي وعنه، فها نحن نعيش نتائج اغتيال النصر المحتمل في حرب أكتوبر ـ تشرين، والتي جاءت أقسى من الهزيمة الأولى في ميدان المواجهة مع العدو الإسرائيلي في حرب حزيران 1967، بل وأقسى من نتائج الحرب الإسرائيلية الأولى فوق أرض فلسطين في العام 1948.
وإذا كانت الحرب الإسرائيلية الأولى قد انتهت بإقامة الكيان الإسرائيلي، والحرب الثانية قد مكنت لهذا الكيان وان هي أعادت الوعي بحقيقة هذا الجسم السرطاني المزروع في الأرض العربية وكشفت طبيعته كقاعدة أمامية لقوى الاستعمار الغربي بذريعة دينية مرجعها أساطير ملفقة عن علاقة "يهود العالم" بفلسطين، فإن الحرب الثالثة قد أكدت الحقيقة القاطعة في وضوحها: ان إسرائيل هي العدو القومي للعرب جميعاً، في حاضرهم كما في مستقبلهم.
ان إسرائيل هي خلاصة جمع العنصرية المعادية للعرب والامبريالية بالقيادة الأميركية التي تستهدف السيطرة على العالم كله، والتي وجدت في الأرض العربية ـ أو ما تسميه "الشرق الأوسط" ـ مركزاً ممتازاً لمباشرة خطتها: ففي القلب منها الكيان المزروع بالقوة والذي تتوفر له دائماً أسباب الدعم لتعزيز قدراته حتى يكون أقوى من العرب مجتمعين، ثم ان هؤلاء العرب يندر ان يجتمعوا على قرار، فإذا ما حدث ان اجتمعوا بمصادفة قدرية فليس أسهل من شقهم باستخدام الثروة مقابل الثورة، فإن هي لم تكف فهناك الطائفية وسائر أمراض الهزيمة كالإقليمية والكيانية والفرز بين الفقراء الطامعين بثروات أشقائهم الأغنياء...
على ان أخطر الأسلحة التي يمكن ان تفتك بوحدة العرب وتجعلهم معسكرات مقتتلة إلى يوم الدين هي: المذهبية..
وها ان العرب يندفعون بوعي أو من دون وعي، نحو هذه الدوامة الدموية المؤهلة لأن تشطبهم من التاريخ وتجعل المطالبة بعودة الاستعمار ـ جواً وبحراً وأرضاً في غد مقبل ـ مطلباً "شعبياً" يعجز عن رفضه "الوطنيون" بينما يلجأ إليه حكام العجز أمام العدو من الاستشراس في وجه شعوبهم، على ما نشهد في هذه الأيام السوداء.
مع ذلك لن تيأس الشعوب العربية ولن تستسلم، وهذه غزة المثل والمثال، ومن قبلها المقاومة في لبنان التي انتصرت، معززة بالتفاف شعبها وبدعم سوري (وإيراني) غير منكور، فضلاً عن التفاف شعبي عارم، أكد ـ مرة أخرى ـ وعي المواطن العربي في مختلف أقطار المشرق والمغرب بأن إسرائيل هي عدو حاضره ومستقبله، كما كانت عدو ماضيه القريب، وان داعميها بالسلاح والمال وإنجازات التقدم العلمي وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأميركية لا يمكن ان يكونوا غير ما كانوا عليه بالأمس، وغير ما هم عليه الآن: حلفاء عدوه وفي موقع "العدو" لأمانيه في الحرية والعزة والكرامة.
والكفاح دوار... مهما تزايدت أعداد المقاتلين في صفوف داعش، التي يمكن اعتبارها بخلفيتها وشعاراتها الإسلامية الوجه الآخر لإسرائيل، العدو بالأمس، والعدو اليوم، والعدو في المقبل من الأيام.

طلال سلمان | تشرين الأول 2014






انا اعلنت قبل الان :

اسرائيل وكل العالم وايران المجوسية والروافض كلهم والوهابيين والقاعدة وتفرعاتها

كلهم في سلة القتل والاجرام

لعنة الله عليهم الى يوم الدين

لعنة الله عليهم الى يوم الدين

لعنة الله عليهم الى يوم الدين


وانا المسلم السني الشافعي العربي السوري قدوتي في الحياة هي


القرآ ن الكريم

سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

سلفنا الصالح للقرن الاول والثاني والثالث الهجري

فقط لاغير

لا اكفر احد ولا اؤيد احد

انا في منبع الاعتدال الاسلامي

شاء من شاء وابى من ابى


ان تقبلتموني كما انا اهلا بكم

وان لم تتقبلوني اهلا وسهلا

ولكن لاتكيلوا الكيل بمكيالين

ولا تتحغونا بنظرية جورج دبليو بوش الشيطان الاكبر


من ليس معنا فهو ضدنا

واذا لم اكن مع ارائكم وافكاركم فليس بالضرورة ان اكون عدوكم

اتقوا الله في انفسكم

اتقوا الله في انفسكم

اتقوا الله في انفسكم




hghlfvdhgdm ,hgkt' ,]hua td o]lm hglav,u hgYsvhzdgd





رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014   #2


الصورة الرمزية بنات فلسطين
بنات فلسطين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 06-21-2019 (10:38 PM)
 المشاركات : 34,418 [ + ]
 التقييم :  9421
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 2
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



مشكور كثير
بأنتظار جديدك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014   #3


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي




الشكر الجزيل لك على تواجدك هنا


تحياتي اخي مؤمن


 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014   #4


الصورة الرمزية آلجنّيـــــة
آلجنّيـــــة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 777
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 10-20-2014 (09:27 PM)
 المشاركات : 1,124 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



الله يحمي الاسلام والمسلمين

يسلمو ع النقل

ودي لك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014   #5


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ظِـــل أنثى " مشاهدة المشاركة
الله يحمي الاسلام والمسلمين

يسلمو ع النقل

ودي لك

امين يا رب العالمين امين

لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ


والله ينصر الحق ويعلي كلمة الدين

شكرا ظل انثى

تحياتي لك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014   #6


الصورة الرمزية صمت المحابر
صمت المحابر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 988
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 03-29-2020 (07:44 PM)
 المشاركات : 9,350 [ + ]
 التقييم :  626
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lightpink
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 1
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



الاستعمار الغربي بذريعة دينية مرجعها أساطير ملفقة عن علاقة "يهود العالم" بفلسطين، فإن الحرب الثالثة قد أكدت الحقيقة القاطعة في وضوحها: ان إسرائيل هي العدو القومي للعرب جميعاً، في حاضرهم كما في مستقبلهم.
ان إسرائيل هي خلاصة جمع العنصرية المعادية للعرب والامبريالية بالقيادة الأميركية التي تستهدف السيطرة على العالم كله، والتي وجدت في الأرض العربية ـ أو ما تسميه "الشرق الأوسط" ـ مركزاً ممتازاً لمباشرة خطتها: ففي القلب منها الكيان المزروع بالقوة والذي تتوفر له دائماً أسباب الدعم لتعزيز قدراته حتى يكون أقوى من العرب مجتمعين، ثم ان هؤلاء العرب يندر ان يجتمعوا على قرار، فإذا ما حدث ان اجتمعوا بمصادفة قدرية فليس أسهل من شقهم باستخدام الثروة مقابل الثورة، فإن هي لم تكف فهناك الطائفية وسائر أمراض الهزيمة كالإقليمية والكيانية والفرز بين الفقراء الطامعين بثروات أشقائهم الأغنياء...
على ان أخطر الأسلحة التي يمكن ان تفتك بوحدة العرب وتجعلهم معسكرات مقتتلة إلى يوم الدين هي: المذهبية..
وها ان العرب يندفعون بوعي أو من دون وعي، نحو هذه الدوامة الدموية المؤهلة لأن تشطبهم من التاريخ وتجعل المطالبة بعودة الاستعمار ـ جواً وبحراً وأرضاً في غد مقبل ـ مطلباً "شعبياً" يعجز عن رفضه "الوطنيون" بينما يلجأ إليه حكام العجز أمام العدو من الاستشراس في وجه شعوبهم، على ما نشهد في هذه الأيام السوداء.
مع ذلك لن تيأس الشعوب العربية ولن تستسلم، وهذه غزة المثل والمثال، ومن قبلها المقاومة في لبنان التي انتصرت، معززة بالتفاف شعبها وبدعم سوري (وإيراني) غير منكور، فضلاً عن التفاف شعبي عارم، أكد ـ مرة أخرى ـ وعي المواطن العربي في مختلف أقطار المشرق والمغرب بأن إسرائيل هي عدو حاضره ومستقبله، كما كانت عدو ماضيه القريب، وان داعميها بالسلاح والمال وإنجازات التقدم العلمي وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأميركية لا يمكن ان يكونوا غير ما كانوا عليه بالأمس، وغير ما هم عليه الآن: حلفاء عدوه وفي موقع "العدو" لأمانيه في الحرية والعزة والكرامة..

لا يتوقع من عربان الخليج استغلال اموال النفط الا في اشياء معلومة
حشو بطونهم و.......

ولعل هذا الجزء من المقال قد لخص جوهر مشاكلنا ووضع يده على المنبع
(اسرائيل) الكيان المصطنع الذي غرس في قلب الوطن العربي
عصارة الخيانة منذ زمن النبي ليس لهم عهد ولا ذمة
واذا كانت هنالك من بوصلة للجهاد فهي فلسطين
وليس اي مكان آخر لا يجب ان ننقاد وراء فوضى الشعارات
والداعين للفتنة بان هؤلاء اهدى وقد جاءوا لبناء خلافة!!
عدونا معلوم وفتنته فينا سارية ..اقض على المصدر تنتهي الفتن!!
دائما اقولها بهذا الشأن!


 

رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014   #7


الصورة الرمزية الوطن والغربة
الوطن والغربة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 162
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : 11-15-2016 (12:28 PM)
 المشاركات : 11,603 [ + ]
 التقييم :  1211
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



موضوعك رائع وجميل وقرأته بكل امتعان واشكرك على تميزك الراقي اخي سفير القلعه
واعجبني ردك بالنهايه وهنا اقتبس بعض كلماتك الراقيه
انا اعلنت قبل الان :
اسرائيل وكل العالم وايران المجوسية والروافض كلهم والوهابيين والقاعدة وتفرعاتها

كلهم في سلة القتل والاجرام
لعنة الله عليهم الى يوم الدين
وانا المسلم السني الشافعي العربي السوري قدوتي في الحياة هي
القرآ ن الكريم

سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
سلفنا الصالح للقرن الاول والثاني والثالث الهجري
فقط لاغير

لا اكفر احد ولا اؤيد احد
انا في منبع الاعتدال الاسلامي
شاء من شاء وابى من ابى
ان تقبلتموني كما انا اهلا بكم
وان لم تتقبلوني اهلا وسهلا
ولكن لاتكيلوا الكيل بمكيالين
ولا تتحغونا بنظرية جورج دبليو بوش الشيطان الاكبر
من ليس معنا فهو ضدنا
واذا لم اكن مع ارائكم وافكاركم فليس بالضرورة ان اكون عدوكم
اتقوا الله في انفسكم
اخي سفير القلعه
كلمه الحق اصبحت من السموم القاتله كفيروس الحواسيب المعفنه بدون دواء تحاصر المجاملين والمنافقين
في هذا الزمان الرديء اصبح البعض يخاف من كلمه الحق حتى لا يزعل الاخرين
لكن ان كان الانسان لا يريد ان يقول كلمه الحق الافضل ان يبدي برأيه كألاخرين او ان يصمت لان تلك النار بعيده عنهم فليصمتوا لانهم لا يفقهون شيئأ مما يكتبون المجامله من البعض في زمن النفاق وكأنهم على خشبه المسرح ينافقون ويضحكون والمتفرجون عليهم يصفقون وعندما يتركون خشبه مسرحيتهم يتباكون
مشكور على كلامك الشيق عبر عن رأيك وعن وطنك في بلاد الشام وعن هذةالامه كما شئت وابقى كما انت
الوطن والغربه


 

رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014   #8


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت المحابر مشاهدة المشاركة
الاستعمار الغربي بذريعة دينية مرجعها أساطير ملفقة عن علاقة "يهود العالم" بفلسطين، فإن الحرب الثالثة قد أكدت الحقيقة القاطعة في وضوحها: ان إسرائيل هي العدو القومي للعرب جميعاً، في حاضرهم كما في مستقبلهم.
ان إسرائيل هي خلاصة جمع العنصرية المعادية للعرب والامبريالية بالقيادة الأميركية التي تستهدف السيطرة على العالم كله، والتي وجدت في الأرض العربية ـ أو ما تسميه "الشرق الأوسط" ـ مركزاً ممتازاً لمباشرة خطتها: ففي القلب منها الكيان المزروع بالقوة والذي تتوفر له دائماً أسباب الدعم لتعزيز قدراته حتى يكون أقوى من العرب مجتمعين، ثم ان هؤلاء العرب يندر ان يجتمعوا على قرار، فإذا ما حدث ان اجتمعوا بمصادفة قدرية فليس أسهل من شقهم باستخدام الثروة مقابل الثورة، فإن هي لم تكف فهناك الطائفية وسائر أمراض الهزيمة كالإقليمية والكيانية والفرز بين الفقراء الطامعين بثروات أشقائهم الأغنياء...
على ان أخطر الأسلحة التي يمكن ان تفتك بوحدة العرب وتجعلهم معسكرات مقتتلة إلى يوم الدين هي: المذهبية..
وها ان العرب يندفعون بوعي أو من دون وعي، نحو هذه الدوامة الدموية المؤهلة لأن تشطبهم من التاريخ وتجعل المطالبة بعودة الاستعمار ـ جواً وبحراً وأرضاً في غد مقبل ـ مطلباً "شعبياً" يعجز عن رفضه "الوطنيون" بينما يلجأ إليه حكام العجز أمام العدو من الاستشراس في وجه شعوبهم، على ما نشهد في هذه الأيام السوداء.
مع ذلك لن تيأس الشعوب العربية ولن تستسلم، وهذه غزة المثل والمثال، ومن قبلها المقاومة في لبنان التي انتصرت، معززة بالتفاف شعبها وبدعم سوري (وإيراني) غير منكور، فضلاً عن التفاف شعبي عارم، أكد ـ مرة أخرى ـ وعي المواطن العربي في مختلف أقطار المشرق والمغرب بأن إسرائيل هي عدو حاضره ومستقبله، كما كانت عدو ماضيه القريب، وان داعميها بالسلاح والمال وإنجازات التقدم العلمي وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأميركية لا يمكن ان يكونوا غير ما كانوا عليه بالأمس، وغير ما هم عليه الآن: حلفاء عدوه وفي موقع "العدو" لأمانيه في الحرية والعزة والكرامة..

لا يتوقع من عربان الخليج استغلال اموال النفط الا في اشياء معلومة
حشو بطونهم و.......

ولعل هذا الجزء من المقال قد لخص جوهر مشاكلنا ووضع يده على المنبع
(اسرائيل) الكيان المصطنع الذي غرس في قلب الوطن العربي
عصارة الخيانة منذ زمن النبي ليس لهم عهد ولا ذمة
واذا كانت هنالك من بوصلة للجهاد فهي فلسطين
وليس اي مكان آخر لا يجب ان ننقاد وراء فوضى الشعارات
والداعين للفتنة بان هؤلاء اهدى وقد جاءوا لبناء خلافة!!
عدونا معلوم وفتنته فينا سارية ..اقض على المصدر تنتهي الفتن!!
دائما اقولها بهذا الشأن!


ولعل هذا الجزء من المقال قد لخص جوهر مشاكلنا ووضع يده على المنبع
(اسرائيل) الكيان المصطنع الذي غرس في قلب الوطن العربي
عصارة الخيانة منذ زمن النبي ليس لهم عهد ولا ذمة
واذا كانت هنالك من بوصلة للجهاد فهي فلسطين
وليس اي مكان آخر لا يجب ان ننقاد وراء فوضى الشعارات
والداعين للفتنة بان هؤلاء اهدى وقد جاءوا لبناء خلافة!!
عدونا معلوم وفتنته فينا سارية ..اقض على المصدر تنتهي الفتن!!
دائما اقولها بهذا الشأن!

الغالية صمت المحابر
شكرا لك على تواجدك المميز وتعقيبك المفيد

نعم قطع الرأس ولكن ...ايضا دفنه .
القطع لايكفي
الدفن بكامله


تحياتي لك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014   #9


الصورة الرمزية سفير القلعة
سفير القلعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 793
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 02-03-2015 (07:10 PM)
 المشاركات : 12,936 [ + ]
 التقييم :  1003
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوطن والغربة مشاهدة المشاركة
موضوعك رائع وجميل وقرأته بكل امتعان واشكرك على تميزك الراقي اخي سفير القلعه
واعجبني ردك بالنهايه وهنا اقتبس بعض كلماتك الراقيه
انا اعلنت قبل الان :
اسرائيل وكل العالم وايران المجوسية والروافض كلهم والوهابيين والقاعدة وتفرعاتها

كلهم في سلة القتل والاجرام
لعنة الله عليهم الى يوم الدين
وانا المسلم السني الشافعي العربي السوري قدوتي في الحياة هي
القرآ ن الكريم

سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
سلفنا الصالح للقرن الاول والثاني والثالث الهجري
فقط لاغير

لا اكفر احد ولا اؤيد احد
انا في منبع الاعتدال الاسلامي
شاء من شاء وابى من ابى
ان تقبلتموني كما انا اهلا بكم
وان لم تتقبلوني اهلا وسهلا
ولكن لاتكيلوا الكيل بمكيالين
ولا تتحغونا بنظرية جورج دبليو بوش الشيطان الاكبر
من ليس معنا فهو ضدنا
واذا لم اكن مع ارائكم وافكاركم فليس بالضرورة ان اكون عدوكم
اتقوا الله في انفسكم
اخي سفير القلعه
كلمه الحق اصبحت من السموم القاتله كفيروس الحواسيب المعفنه بدون دواء تحاصر المجاملين والمنافقين
في هذا الزمان الرديء اصبح البعض يخاف من كلمه الحق حتى لا يزعل الاخرين
لكن ان كان الانسان لا يريد ان يقول كلمه الحق الافضل ان يبدي برأيه كألاخرين او ان يصمت لان تلك النار بعيده عنهم فليصمتوا لانهم لا يفقهون شيئأ مما يكتبون المجامله من البعض في زمن النفاق وكأنهم على خشبه المسرح ينافقون ويضحكون والمتفرجون عليهم يصفقون وعندما يتركون خشبه مسرحيتهم يتباكون
مشكور على كلامك الشيق عبر عن رأيك وعن وطنك في بلاد الشام وعن هذةالامه كما شئت وابقى كما انت
الوطن والغربه



اخي سفير القلعه
كلمه الحق اصبحت من السموم القاتله كفيروس الحواسيب المعفنه بدون دواء تحاصر المجاملين والمنافقين
في هذا الزمان الرديء اصبح البعض يخاف من كلمه الحق حتى لا يزعل الاخرين
لكن ان كان الانسان لا يريد ان يقول كلمه الحق الافضل ان يبدي برأيه كألاخرين او ان يصمت لان تلك النار بعيده عنهم فليصمتوا لانهم لا يفقهون شيئأ مما يكتبون المجامله من البعض في زمن النفاق وكأنهم على خشبه المسرح ينافقون ويضحكون والمتفرجون عليهم يصفقون وعندما يتركون خشبه مسرحيتهم يتباكون
مشكور على كلامك الشيق عبر عن رأيك وعن وطنك في بلاد الشام وعن هذةالامه كما شئت وابقى كما انت
الوطن والغربه

اخي الوطن بداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزيل الشكر لك لحضورك الكريم ومداخلتك ورأيك الشخصي بي
مع تقديري واحترامي لك ولشخصك الطيب الاصيل والنبيل

مما لاشك فيه ان اجمل الاوقات بالتسلية الايجابية في اي موقع اعلامي
باوقات الفراغ بحياتنا اليومية
هي في المشاركة بهذا الموقع سواءا في تقديم المواضيع اوفي المشاركات به
فالجلسات والسهرات والنقاشات والحوارات الراقية
بما يخدم اي موضوع مطروح للنقاش في منبر هاذا الموقع
وجمالية الحوار هو في تباين الاراء واختلافها وابداء كل طرف رأيه في الموضوع
وهو دليل صحة وعافية لدى مجتمع المتحاورين
بما يملكون من فكر وثقافة ومعلومات
فيقدمون لنا ما ينقصنا من معرفة برأينا للموضوع بكل مصداقية وبلا تحريف وتشويه للحقائق
سواء بما يملك او بما نقله لنا
وهذه الاراء هي منبع معرفة اخر لنا وللاعضاء وللمتحاورين فنحن دائما بحاجة للمعرفة والعلوم الانسانية اجمع
وبما يفيد بقية الاعضاء لما يسلطه اولئلك المتحاورين من ضوء المعرفة لديهم
للوصول الى جزء من حقيقة المضمون للموضوع وما يرمي اليه من فكرة
وان نكون نحن المتحاورين ومن كل الاعضاء في المنتدى
سواءا كان من الاداريين او الاعضاء
في قمة وعينا بالاصغاء والاستماع لهذا الرأي
وان نتقبله بصدر رحب وفكرمنيرو منفتح
وبدون تعصب وتصلب واستفزازوانانية بالرأي
ولربما يكون في هذا الرأي او ذاك في بعض جوانبه ما يفيد رأينا بالموضوع ويزيد عليه بتبيان الحقيقة
وان نتحمل مسؤلياتنا بما نملك من صلاحيات في المنتدى في ادارة دفة الحوار
وبشكل متواضع وعدم التعالي والتكبرعلى الاعضاء
والتهديد والوعيد ولباس ثوب الحاكم الدكتاتوري وتسليط
سيف منصبك فوق رؤوس الاعضاء وكأنك الحاكم المطلق الاحادي
وتكون بذلك كالحكام والرؤساء والزعماء العرب
ولا فرق باسلوبك هذا عن اسلوبهم القمعي
ونتمنى ان لايكون لك عسس في روابي المنتدى وسجون قمعية
في دهاليز قصرك العاجي فتقيم الحد على من خالفك الرأي
سواءا بتنزيل الموضوع او بالرد على الموضوع

(عندها لا تستغرب ان تقوم عليك ثورة الياسمينة الزرقاء.!!.)

تواضعوا تواضعوا تواضعوا
ان الله يحب المتواضعين

و الاخوة والاخوات الاعضاء هنا ليسوا بالعبيد
ليساقوا تحت تهديد العقوبات او اقفال اي موضوع لايوافق رأيك .!
فيجرهم خوفهم الى التأييد المكره لك وبذلك يكتسبون صفة المنافقين

فتكسب بذلك ( صفراجر على عملك هذا )

نحن قوم ولدتنا امهاتنا احرارا وسنموت على بقاع الارض في اي مكان احرار.!.

شكرا لك اخي الوطن والغربة
تحياتي لك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أماكن سياحية دخلت موسوعة Guinness للأرقام القياسيه -معلومات عن الأماكن سيآحية دخلت موسوعة Guinness للأرقام القياسيه " ناثرة الورد رحله حول العالم - ẢЬ๑űţ ţћè w๑я 7 11-18-2014 09:05 AM
مثل ما دخلت ضيف رح اطلع وانا ضيف وسام الملك مطار بنات فلسطين - ωoเcoмє 15 12-14-2013 07:09 AM
دخلت جوجل وسئلته ناثرة الورد النكت والطرائف 15 09-24-2013 02:48 AM
هل كل خلاف يجلب الفراق ,, وهل كل فراق يجلب الندامة ؟ رُفات الأمآني الـטּـِقآشآتُ الجَّآدة والـפـوَآر..! 4 07-08-2013 11:13 PM


الساعة الآن 04:09 PM


Drag lab

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.