!~ آخـر مواضيع المنتدى ~!
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   منتديات بنات فلسطين > ★☀二【« اقسام الاعضاء »】二☀★ > مدونتـﮏ ▪ BlоG ( يُمنع المنقول ) > مدونات الأعضاء المنقولة.يمنع الرد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-22-2014
زهرة المدائن غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 فترة الأقامة : 1826 يوم
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم : 15
 معدل التقييم : زهرة المدائن is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي زهرة المدائن



أقولها صريحةً لا تعرف الحدودْ وحرّةً لا تألف القيودْ

أقولها جريئةً بريئةَ الصدور والورودْ

أقولها وأنتم وكل أهل الأرض والسما شهودْ

أقولها صريحة للمرّة الألفِ

إلى متى نظل طعمةً لعقدة الخوفِ

إلى متى نظل أمة أميّة؟

أمّية العقول لا أميّة الحرفِ

***

(2)

أقولها صريحةً

من هذه الجزيرة العزيزة البنود

من هذه الجزيرة التي أفاق في وجودها الوجود

وهذه الجزيرة التي تطهّرت ذرّاتها من دنس اليهود

من هاهنا من ساحة البيت العتيق نمتطي الخيول

والقاهرات البيدْ

تُنْشَد في مسيرها أنشودة الخلودْ

من أرض طيبة الجليلة البهاء ترتقي

مسامع الزمان تَسمع النشيد

من هاهنا فلتنطلق لنُصرة الأقصى الحشودْ

ومن هنا فتنطلق كعهدنا بها

جحافلُ التوحيدْ

قوافل الشهادة التي في زحفها الشهيد راكضا

يُزاحم الشهيد

ومن هنا يقرر الإسلام وحده

نظام العالم الجديدْ

(3)

أقولها صريحةً

يا أيها السودان لم تزلْ

للأمّة الجريحة الأملْ

فلتمض واثقا لا تبتئس لما

تكيده الدولْ

تحالُف البغي فَشَلْ

فاثْبُتْ كراسخ القُلل

لن تقلعَ العواصفُ الجبل، لن تقلعَ العواصفُ الجبلْ

***

(4)

أقولها صريحةً

يا أيها السودان

أخاف أن تخاف أو تملّ

الخوف في قيادة الورى شلل

فلتنطلق مسدداً

ولو على مهَل

لا يُعرَف الإنجاز بالعَجَلْ

وكل شيء ممكنٌ قَبوله ، بل ممكن

حصولُه

إلا الرجوع القهقرى تنازل

فإنه لا يُحتمل

***

(5)

أقولها صريحة

النصر مطلب جلل

والنصر قيدُ البذل سنّةً

لا يستحقّ النصر إلا من بذل

من يرفع الإسلامَ رايةً لا يعرف الكلل

ومن يكن منتصرا بالله لا يُذلّ

أجلُّ حصن يحتمي به الضعيفُ صالح العمل

***

(6)

أقولها صريحة

الفقر لا يعيبْ

ما الفجرُ والبدرُ عن الفقير وحده يغيبْ

يا أيها السودان بل يا أيها الحبيب

لا تُصنع الأمجاد بالجيوبْ

بل تَصنعُ العُلى العقولُ والقلوبْ

وبالهدى وبالتّقى تذلّل الخطوبْ

كل بناءٍ لم يكن أساسه التقى يخيبْ

وإنما تقوَّض الأوطانُ والأركانُ بالذنوبْ

***

(7)

أقولها صريحة

يا أيها السودان أخاف أن تخاف

خوفي على قوافل الفِدا يهزها الإرجاف

أخشى على قوافل الإنقاذ الالتفاف

أخشى الذنوب إنها مَقاتِل الأمم

ولست أخشى الفقر ضاغطا، ولا سنيّه العجافْ

ولست أخشى الموت ليس الموت آخر المطاف

الموت لا يعيق أمة، أهدافها جليلة

والموت يبقى هدفا من هذه الأهداف

***

(8)

أقولها صريحة

يا أيها السودان

كأنهم لم يقرؤا تاريخك الطويل

كأنهم لم يسمعوا نشيد نهر النيل

يقول: منبعي ورافدي، وكل قطرة تصب في مواردي

شواطئي ، مضايقي، مصايدي

وكل كائنٍ ، ونبتةٍ تعيش في الضفاف والسهول

بل كل ذرة تقول:

فليُحكموا الهجومْ

لن يظفروا بقطرةٍ ، بشعرةٍ، بصخرةٍ، أوقشةٍ تعومْ

مائي على أمثالهم سموم

أنشودة ألفها النيل العظيم

قصيدة خالدة تُنشدها الخرطوم

***

(9)

أقولها صريحة

سوداننا ، أشجاره رماحْ

أمطاره، أزهاره، أحجاره سلاحْ

جراحه مبعث شعبٍ واعدٍ

وإنما تحيى الشعوبُ بالجراحْ

***

(10)

أقولها صريحة

هواؤنا أسوارْ، أطفالنا كبارْ، كبارنا بحارْ

وكل رملةٍ بأرضنا على الغزاة نارْ

مهما تكن قوّتهم تظلّ في حسابنا أصفارْ

فلْيُحكِموا الحصار

لن يُسكتوا على غصون دوْحنا الأطيار

لن يسرقوا من أرضنا النهار، لن يشتروا العزّة من أطفالنا الرضع بالدولار

لن يشتروا قرارنا .. نحن الذين نصْنع القرار

***

(11)

أقولها صريحة:

الحُرّ لا يُذِلّ نفْسه .. لو أكل التّرابْ

فليحشدوا جيوشهم ، وحوشهم من ضاريات الغابْ

من كل ذات مخلب ونابْ

فلْيَعْقدوا الأحلاف خلسةً ، وليجْمعوا الأحزابْ

لن نقتل الإباء في شبابنا ، فذُخرنا الشّبابْ

لن ننْحر الحياء في نسائنا . لن نُلْغي الحجابْ

ليُصْدِروا لنا براءةً من الإرهابْ

إن يكن الإرهابُ أن نقول لا لسافكي دمائنا

فشعْبنا مصدر الإرهابْ

***

(12)

أقولها صريحة

سمرتنا صبغة لون الكبرياء، بسْمتنا هي الصباح والمساءْ

أخلاقنا : تواضع، ليونة لكل مسلم يُزِينها الإخاء

وشدّة وغلظةٌ في ساحة الفدا يذوقها الأعداءْ

نحن الذين أسّسوا مدارس الفداء

وأصّلوا حضارة جليلة العطاء

لا نرتضي حياتنا لغير ديننا الولاء

لن تقدروا يا قادة الظّلام والوباء

لن تقدروا أن تقهروا السماء

أو توقفوا عن الثّرى في أرضنا الشّتاءْ

لن تملكوا حق الحياة والدّواء ، لن توقفوا ضخَّ الدِّماءْ

في كل حارة، وهجرة، وقرية نُشِيد "مصنع الشِّفاءْ"

ويستمرّ موكب البناء

يا قادة الظلام والوباء

لن يرجع التاريخ للوراء

فالصّنم الأكبر قد هوى

وسادِن الأصنام مات

لقد مضى زمان قهر القبّعات

لقد مضتْ سياسية النُّفوذ و الإملاءْ

***

(13)

أقولها صريحة

ماذا عن الإنسان والحقوقْ

في عُرف هذا العالم في ظل بطش المجرم؟

أيّ حقوق هذه؟

أيّ حقوقٍ لا تصون لي كرامتي، وموطني ولا دمي؟

دعوى الحقوق فِرْية مكشوفة ، تدعو إلى التّهكّم

معزوفة كريهة ، من عازف متّهم

شنْشنة نعرفها من أخْرم

***

(14)

أقولها صريحة

نمضي حشودا من هنا نؤصِّل النِّضالْ

إيماننا جبالْ

أيْماننا تُصافح الأهوال

أهدافنا، أوصافنا تقرؤها في سورة الأنفالْ

نمضي حشودا نصنع التاريخ باليمين من هنا وبالشِّمال

***

(15)

أقولها صريحة

عواصف الأرض تصوغ من زفيرها الهبوبْ

فيلتّقي في عصْفها الشَّمال بالجنوبْ /b>

نمضي حشودا من هنا، قوارع الخطوب لا تُخيفنا

فنحن أمَّة تخرَّجت في معهد الخُطوبْ

***

(16)

ماضون كالمضاء ، كالضِّياء ، كالخيالْ

نخْترق المُحالْ

ماضون لا يهمُّنا ما قيل أو يُقال

سوداننا يظل قلعة الرِّجالْ

يظلُّ واحدا جنوبُه يعانق الشّمالْ

وصخْرُهُ يُصافح الرِّمالْ

وكل حبَّة برمْلهِ تُمارس النِّضالْ

وكل حبَّة برمْلهِ عصيَّةً على جيوش الاحتلالْ

(17)

ماضون دربنا منارة الدّروبْ

أتحسبون ألف مليون وربعها في أمّة ممسوخة تذوبْ

النّصر في يقيننا مهما يطُلْ فإنه قريبْ

***

(18)

أقولها صريحة

سودان فَلْتَجُدْ بباقة من السّلمْ

للقدس إنها مشوقة يشفُّها التَّيَمْ

القدس لم تمُتْ .. مازال أنفها يشَمْ

ما زال أنفها أشمّ

ما زالت الأحجار في قِيعانها تطاول القِممْ

وكل حصوة من الحصى بأرضها هرمْ

***

(19)

القدس لم تزل تهيم في هوى الإسلامْ

صامدة ثاتبة الأقدامْ

مهما تكاثرت بأرضها الأفاعي، واعتلى الأقزامْ

لن تحضن التّلمود حيّةً

لن تعبد الأصنامْ

هامتها تعانق الغَمامْ

القدس هامةٌ ، والمسجد الأقصى على مفرقها يقامْ

محرابه متّصل بالمسجد الحرام

القدس لم تَضِعْ

فلم تزل تحرسها كتائب القسام

(20)

القدس قصّة حزينة تقصّها الأيامْ

سلامها مضرّج، أنفاسها حُمامْ

وثوبها مصنوعة خيوطه من الدّماء والعروق والعظامْ

فبالدّم الأحمر لا بالحبر يُصنع السلام

***

(21)

أقولها صريحة

إن السلام دربه الخنادق

والهول والآلام لا الفنادق

الموت يحيي روحه والسيف لا الوثائق

إن الجهاد عزّة وهيبة تثبتها الحقائق

لا يُبطل الجهاد إلا مارق منافق

***

(22)

أقولها صريحة

ليس السلام أن تكون إمّعةْ

فكل خانع مصفِّق تُرى معهْ

منحنا لكل ياقة وقبّعةْ

نأْبى السلام صفحة بذلِّنا موقّعة

نأباه ذِلّة على جميع شَعبنا موزّعة

إن السلام واقع تفرضه مدرّعة

فلن يُشيد موطنا على الهدى من ضيّعه

ما أقبح السلام مُهْدِرا لحقِّنا وأبشعهْ

***

(23)

أقولها صريحة

القدس في ضميرنا أكبر من مدينة تُحيطها الأسوار

أكبر من أزقَّة مرْصوفة الأحجارْ

القدس في قلوبنا عقيدة قدسيّة الشِّعارْ

حروفها مسطورة بأدمعٍ ونارْ

القدس ليست سلعة في سوق الاتِّجارْ

ليست ملفّا غامضا يخْضع للحوارْ

القدس ما تصَهْينتْ، ولو تصهْين القرارْ

***

(24)

القدس هكذا

وهكذا نعشقها مدينة، عزيزة القيادْ

وموطنا يفرضه الصّليل والصّهيل والجِيادْ

كذا فلسطين التي نعشقها

مسلمةً مؤمنةً تُعلن للأشهاد

لا موطنا تصنعه دسائس الموسادْ

***

(25)

ألف نعم لموطن حدوده الحدود

يحكمه القرآن لا التُّلمود

ولا لعلمانية خبيثة تسودْ

وألف لا ، لموطن حدوده ترسمها اليهودْ

***

(26)

هناك قرية تعيش خضرة على التّلال دائمة

نهارها مطرّز بالأضحيات الغائمةْ

وليْلها مُزَرْكش فلو رأيت أنْجُمَهْ

تلك البيوت الحالمات موطني

غَرَسْتُ في معالمي معالمه

وصغْتُ من زيتونه وتِينه أسلحة وأوسمةْ

أُقِيم مخفر بأرض قريتي

يحْترف المساومةْ

يزعجه "الأذان" "والصلاة قائمة"

وإن رأى عند طلوع الفجر نورا هاجمهْ

أظنه يعمل في دائرة العدوّ بالمياومة

يعمل ضِمن خطّة تقاوم المقاومةْ

***

(27)

وقريتي بريئة ، لم تألف الحصار

حاصرها عساكر قلوبهم أحجار

سيوفهم مسمومة .. لا يُرحم القريب في قانونهم والجار

يحاربون الله جهرةً .. يطاردون العدل من دار لِدار

***

(28)

أنا أحبّ قَرْيتي، لكنّني أعْشقها طاهرة الإزارْ

أرْفض أن تكون مَرْقصا بِخَمْرةٍ يُدارْ

أرفض أن يُباع عِرْضُها لأمسيات العارْ

***

(29)

أقولها صريحة

هيهات لا تحاولوا

فنحن مسلمون

تَعْرفنا المشاعل ، وساحة الفداء إذ نُنَازل

نظيفةٍ أكفُّنا إن أَخَذَتْ

نظيفةً إذا تناول

قُدْنا فكان العدل ميزانا على ميزانه نُعامل

قُلنا فكان قَوْلنا كفعلنا، والكل حقّ فاصل

لم يَبْق بعد قولنا ما يدّعيه قائل

ما غيَّر الزّمان سيرةّ لنا ولا تنكَّرتْ لِضَيْفنا المنازل

***

(30)

ماضون ما مضى الزمان عزْمةً

ولو غَلَتْ بنا المراجل

قافلة ماضية تَتْبعها قوافل

الموت لا يُخيفنا

من دَمِنا المعْجون نَخْترع القنابل

في كل قطرة مُرَاقة كتيبة تُقاتل

غضْبتنا ليست لأرض لا ولا حمية

ولا لإقليميةٍ راياتنا مرفوعة، ولا يقود سيْرنا إلى الفدا قبائل

***

(31)

هيهات لا تحاولوا

ونحن فلاحون

تعرفنا المعاول ، والطير والجداول

أكفُّنا سنابل ، عيوننا مناجل

الجوع لا يُخيفنا

الجوع لا يهزم أمَّة شعارها القنوع

ولم تدن قطّ لغير الله بالرّكوع

فلم تزل سهولنا كريمة تجود بالزّروع

ولم تزل مياهنا نقية من لوثة التّطبيع

الجوع لا يُخيفنا ، لسنا نخاف الجوع

ندفعه بكسرة، بتمرة وينْتهي الموضوع

***

(32)

هيهات لا تحاولوا

نموت عن آخرنا أعزّة

وليس في قاموسنا التّنازل

***

(33)

خمسون عاما قد مَضَتْ

خمسون عاما يا فلسطين الجريحةْ

وكل عام شاهِد ألْفيْ فضيحةْ

وكل يوم تتعرى فيه أجساد شعارات ورايات قبيحةْ

خمسون عاما قد مضت

ولم تَزَلْ خِيامنا مزروعة تستقبل النصيحةْ

***

(34)

وها أنا أقولها صريحة لا أُبْهِم

معلنةً لا أكتم

لا تعْجبوا أني صريحٌ ليس لي مرافق يُتَرْجِمُ

فهكذا علّمني الإسلام دائما

وإنني بكل فخر مُسْلِمُ

***

(35)

ومن هنا أقولها صريحة

لا لن أكون مطْلقا لغير مؤمن مبايعا

لو قطعوا أعضاء جسمي وعظامي قِطَعًا

عقيدة واضحةً

ومنهج لاءاته ثوابت

لا يأسَ ، لااستسلامَ ، لا تطبيعَ، لا تراجعَا

***

(36)

ومن هنا أعلنها صريحة

فلا لدولة أسيرة المعابر

سجينة الأقْلام والمنابر

ولا لدولة تُراقب الأفكار في الضَّمائر

وتُعلن الحرب على المشاعر

تقود شعبا مسلما هدية لكافر

وألف لا لدولة هزيلة ، دخيلة المناهج

كسيرة كسيحة مصابة بالفالج

وكالة لا دولة، وكالة رسمية لكل فسق رائج

أقولها صريحة :

إن لدينا كثرة من هذه النماذج ؟




رد مع اقتباس
قديم 04-22-2014   #2


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



- 1 -

لم يَزَلْ مِفتاحُ بيتيَ في يدي

لم أزَلْْ أحضُنُ ذكرى بلدي

ما عرفتُ اليأسَ – يا جلاّدُ – يوماً

هذه آلاتُك اشْحَذْها...وهذا جِلْدي

لم تَزَلْ روحيَ تحيا أملاً

وسياطُ القهرِ تشوي جَسدَي

مُذْ عرفتُ اللهَ لَمْ أضعُفْ لمخلوقٍ ولا

ارتَجي من غيرِ ربّي مَدَدي

أيها القاتلُ يومي بُؤْ بِهِ

أنتَ لا تقوى على قتلِ غدي

- 2 –

لم يَزَلْ لونُ دمي يحكي ليوم الرّوْعِ عَسْفَكْ

لم يَزَلْ دمعيَ يروي لسكونِ الّليلِ خَوْفَكْ

حَجَريْ يَكشِفُ للعالَمِ – يا مغرورُ – ضعفَكْ

بَدَمي أسكنتُ رُعبَ الموتِ جوفَكْ

بدمي أكسِرُ – يا جزّارُ – سيفَكْ

- 3 –

لا تُخوّفْني بِما يحشُدُ أربابُ الهوى

لا تُخوّفني بأسطولٍ مِنَ الوَهْمِ هوى

بدمي أُسقِطُ من أصنامِهِمْ ما يُسمّى بموازينِ القُوى

- 4 –

فَتحَ المنفى ذراعَيْهِ إلينا واحتوانا

وتشتّتْنا فريقَيْنِ وألغَتْ

هذه الأرضُ خُطانا

ففريقٌ فاقِدُ العِزّةِ في موطِنِهِ

وفريقٌ فاقِدُ الذّاتِ زماناً ومكاناً

كان يوماً – ذلك اليومُ – رهيباً

أُ مُّنا تندُبُ في الليلِ أبانا وأخانا

وإذا نحنُ - مَعَ الفجْرِ – يتامى

كَفِراخِ الطّير زُغْباً، وإذا الجوعُ قِرانا

ومضى عامٌ، وأعوامٌ، وها نحنُ

ترانا مِثْلَما كنتَ ترانا

- 5 –

ذاتَ يومٍ سألوني عن طُموحاتي...وعُمري

سألونيَ مع بعض المكر: ما نوعُ الهوايهْ ؟!

اُترُكوني، ليس لي عُمْرٌ ولا عندي بِدايهْ

قد أقمتُمْ من عِظامي فوقَ هذي الأرضِ

أبراجاً عِظَاما

هَرَماً شِيْدَ من الذُّلِّ الذي يُدعى سلاما!

وسرقتُمْ مِن شبابي كلَّ أحلامي القُدامى

أنا طفلٌ عمرُهُ خمسونَ عاما

فارفعوا عنّي الوِصايَهْ

أَطعِموني لحمَ أعضائي فَقَدْ

أُتخِمتُ من خُبْزِ الدّعايَهْ

أنا من خمسينَ عاما

اطحَنُ الخُبزَ طعامَا

أنا من خمسينَ عاما

ازرعُ الأرضَ خِيامَا

لم تكُنْ أعينُكُمْ عمياءَ لكنْ تَتَعامَى

ما فتِئْتُمْ تغرِسونَ اليأسَ وعداً يَتَنامَى

في مدى خمسينَ عامَا

تتهاوى أسقُفُ العِزّةِ للأرضِ حُطامَا

كلُّكُمْ كان شريكاً في هوى المأساةِ، هاما

وترامى عندَ رِجْلَيْها غَرامَا

لم تُبالوا أنّنا كُنّا، وما زِلْنا يَتَامى

- 6 –

أيُّها الغاصِبُ حقّي، أيها الهازِئُ منّي

أنّني أحيا أسيرَ الوهمِ مغرورَ التمنّي

أعطِنِي حقّي ودَعْني

حقَّ عينِيْ حقَّ أُذْني، حقَّ خوفي حقَّ أَمْني

أتُسَلّيكَ دمائي ودُموعي؟

أَوَ ما يكفيكَ ما يَفعلُ سَجّاني وسِجني؟

اعطِني حقّي ودَعْني، كيف أحيا ؟ ذاكَ شأني

- 7 –

أنا لا أطلُبُ من عُمْرِكَ تمديداً لِعُمْريْ

أنا لا أطلُبُ مَنّاً، لا لنفسيَ أو لغيري

أأنا في الأرضِ وحدي

طلبي للحَقِّ إرهابٌ وتهديدٌ لعصري؟

أأنا المُلغَى من العالَمِ وحدي ؟!

أأنا الممنوعُ من تحديد دوري ؟!

- 8 –

يبحثُ القومُ عنِ الهيكَلِ في أوجاعِنا

يحفِرونَ المسجدَ الأقصى على أسماعِنا

يستبيحونَ حِمانا ودِمانا

يرسُمونَ الذُّلَّ تِمثالاً على أضلاعِنا

هل رأيتُمْ مثلَ هذا القهرِ

والإذلالِ في أوضاعِنا ؟!

أيّها التاريخُ لا تكتُبْ لنا شيئاً فقدْ

رَسَمَ الحالةَ هذا الكمُّ من أطماعِنا

- 9 –

يا رجالَ البوْرصةِ السّوداءِ في سوقِ السّلامْ

سوقُكُمْ ذُلُّ على ذُلٍّ تُقامْ

تطرحونَ القُدسَ للقِسْمَةِ، هَلْ

سخِفَ الأمرُ إلى هذا المَقام ؟

أيُسامُ المسجدُ الأقصى بشيءٍ

من نُفوذٍ العمِّ سامْ ؟

دَوَّلَتْنا دُوَلُ الذُّلِّ فصِرنْا

سِلَعَاً في كلِّ تخفيضٍ نُسامْ

يا رجالَ البورصَةِ السّوداءِ في سوقِ السّلامْ

كُلّما ضاعَ مِنَ الأوطانِ رُبْعٌ

يمتطي أكتافَكُمْ – منهم – وِسامْ

فاوِضُوا حتى يشيبَ الليلُ، لَنْ

تحصُدُوا غيرَ ثِمارِ اللؤْمِ من أيدي الِّلئامْ

- 10 –

غدَتِ الحربُ فِرارا

وغدا النّطقُ بذكرِ الحربِ عارا

حين صَارتْ قبلةُ الرأسِ لسفّاحِ فَخَارا

سُحِبَ الجُنديِّ من عِزِّ المَغَاوِرْ

من ثُغورِ المجدِ مغلولاً

إلى خِزْيِ المعابِرْ

قيلَ للجُنديِّ : لا تُطلِقْ رصاصاً

طَأْطِئِ الرأسَ وحاوِرْ

أَيُطيقُ الحُرُّ أنْ يَسقُطَ رأساً

من ذُرا علياءِ ثائِرْ

يعشَقُ الموتَ الى ذِلّةِ صاغِرْ

قد غدَوْنا لدفاعِ المُعتدي أكياسَ رملٍ

وحِزاماً من هَوانٍ وَسَواتِرْ

جفَّ هذا الريقُ في أفواهِنا

بُحَّتِ الأصواتُ منّا فارحمونا

وارحموا هذي الحناجِرْ

- 11 –

اُعذُرونا إنْ صَرَخْنا

إنّ في أعماقِنا الموتَ الزُّؤامْ

لا أظُنُّ الصارخَ المذبوحَ – إنْ صاحَ – يُلامْ

اُعذرونا إنْ فَتحْنا مرّةً أفواهَنَا

أَنْتَنَتْ ألفاظُنا في الحَلْقِ من شَدِّ الِّلثامْ

كِلْمَةُ المعروفِ شاخَتْ

وهْيَ تحيا في الظّلامْ

أهْوَ عَيبٌ أنْ نقولَ الحقَّ جَهْراً ؟

أَهْوَ خَرْقٌ للنّظامْ ؟

قبّحَ اللهُ لساناً يألَفُ الصّمْتَ الحرامْ !

- 12 –

اُترُكونيْ من شِعارِ الأرضِ أوْ

تلك الشّعاراتِ السخيفهْ

أَترَوْني صرتُ عبداً لتضاريسِ بلادي

والمناخاتِ اللطيفهْ ؟

خَلِّ عنّي

أنا لا أعبُدُ في المواطنِ – كالغيرِ –

شِتَاهُ أوْ خريفَهْ

لا أرى فرقاً كبيراً بين معبودٍ حنيفهْ

وإلهٍ وطنيٍّ يعبُدُ النّاسُ رغيفَهْ

- 13 –

يا أخي في اللهِ، هذا المسجدُ الأقصى جَريحْ

في سُكونِ الّليلِ – لو تسمعُ – كالطّفلِ يصيحْ

جُرحُهُ الغائِرُ لا تشبِهُهُ كلُّ الجروحْ

إنّهُ جُرحٌ أليمٌ داخلَ القلْبِ يقيحْ

إنّه جُرحُ بقايا أُمّةٍ

كانَ فيها عِزّةٌ تسمو وروحْ

- 14 –

آهِ ما آلَمَ جُرْحَ الكِبرِياءْ !

آهِ ما أَوْجَعَ – في الأحشاءِ – مكتومَ البُكاءْ !

حينَما نُطعَنُ في عِزّتِنا

حينَما نبكي كما تبكي النّساءْ

نحنُ لا نَملكُ من نَخْوَتِنا

غيرَ صرخاتٍ تُدّوي ونِداءْ

- 15 –

أرسَلَ الأقصى خِطاباً فيه لومٌ واشتِياقْ

قالَ لي وَهْوَ يعاني

مِنْ هَوانٍ لا يُطاقْ:

حَدِّثِ الأمّةَ عنّي

بَلِّغِ الأمّةَ أنّي

عيلَ صبري بين أسرٍ واحتِراقْ

هَتَكَ العُهْرُ اليهوديُّ خشوعي

مِنْ رُواقٍ لرُواقْ

أشعَلوا ساحاتيَ الأخرى فُجُورا

وصفيراً ودَنَايا وسُفورا

دنَّسوا رُكنيْ ومِحرابي الطَّهورا

فأنا – اليومَ – أُعاني

بل أُعاني منذُ دهرٍ

أَلَمَ القهرِ أسيرا

لَمْ يَزَلْ قيديَ مشدودَ الوَثاقْ

أَوَ ما يَكفي نِفاقا ً؟

ضِقْتُ من هذا النّفاقْ

أرسِلوا ليْ من صلاحِ الدّينِ خيلاً

أرسِلوها من حِمى الشّامِ وَنَجْدٍ

مِنْ سرايا جيشِ مِصرٍ، أوْ عَرانينِ العِراقْ

تنشُرُ الهيبةَ للإسلامِ بالدّمِّ المُراقْ

منذُ دهرٍ لم تزُرنيْ هذِهِ الخيل العتاق

- 16 –

قالَ ليْ الأقصى سلاماً

بِلِّغِ الأمّةَ – يا عبدُ – سلامي

من معاني سورةِ الإسراءِ قُدْسِيَّ الهِيامِ

أَثَرىَّ الوَجْدِ سُنّيَّ العِناقِ

لا سَلاماً خائنَ النّشأةِ عِبْرِيَّ المَذَاقِ

- 17 –

واسألِ الأمّةَ أوْ سَلْ بعضَها

كيف للموتِ على الجَمرِ أُساقْ ؟

كيف أصبحتُ مكاناً أثريّاً

بصُنوفِ الفِسقِ ضاق ؟

كيف قد بُدِّلَ طُهريْ

مسرحاً للعُريِ يُغريْ

بين ضَمٍّ واعتِناقِ والتصاقْ ؟!

كدتُ أَنْضَمُّ إلى الحمراءِ من أندلُسٍ

في نَعَايا العصرِ، في ذاك النّطاقْ

يا بني الإسلام، ما حلَّ بكمْ ؟!

هل نسيتُمْ أنّني بوّابةُ السّبْعِ الطّباقْ ؟

من هنا قد واصَلَ الرحلةَ في الكونِ البُراقْ

- 18-

كتَبَ الأقصى وفي رِجليه قيدُ

وعلى أبوابِهِ – من بقايا عُبَّدِ الطّاغوتِ – جندُ:

طالَ شوقي لصليلِ السّيفِ يشدو

وصهيلِ الخيلِ وَسْطَ النّقْعِ تعدو

هل صلاحُ الدّين – يوماً – في رجالِ القومِ يبدو؟

هل ستأتي في نساء القومِ خنساءٌ وهندُ ؟

أم تُراها عقِمَتْ أرحامُها اليومَ

فلنْ يولدَ سعدُ ؟!

ضاعتِ الأوطانُ هدراً

عندما القومُ أضاعوا: "وأعدوا"

- 19 –

ربطَ القرآنُ بينَ البيتِ والأقصى رِباطاً أبَدِياً

لم يكُنْ ذاك خِياراً

أوْ قراراً عربيّا

لم يكُنْ ذاك شِعاراً

مُستعاراً أجنبيّاً

كلُّ مَنْ فَرّقَ بين البيتِ والأقصى فَقَدْ

كَذّبَ القرآنَ أو خانَ النبيّا

- 20 –

أرسَلَ الأقصى وفي عينَيْهِ دمعُ:

ما دَهَى الأمّةَ لا عينٌ بها

ترصُدُ الأحداثَ، أو يُرهَفُ سَمْعُ ؟

أعبيدُ العِجلِ حُرّاسي وفي

أمّة الإسلام للإقدامِ وُسْعُ ؟

أم تَراني هِنتُ في أعينِهِمْ

لا دميْ يُفدَى

ولا فَجعِيَ فَجْعُ ؟

- 21 –

كتَبَ الأقصى وفي المحراب نارُ

ويلوكُ المِنبَرَ الرّمزَ لهيبٌ واستِعارُ:

أَوَ هذا كلُّ ما في وُسْعِكمْ ؟

أَ‍دِلاءٌ تجلُبونَ الماءَ فيها وجِرارُ ؟

أنا لا يَثأرُ ليْ الماءُ ولا ينتقمُ

يُطفِئُ الثأرَ رصاصٌ ودمٌ

وشظايا وضحايا ودمارُ

لست سِجّاداً ولا مبنى، أنا

في نُصوصِ الدين دينٌ وشعارُ

وِفّروا الماءَ على أنفُسِكمْ

إنّما يطفِئُ نارَ الحقدِ نارُ

ما عدا ذلك لا أعرفُهُ

إنّه في منطقِ التاريخِ عارٌ

وَهْوَ جُبنٌ في اعتقادي وفِرارُ

- 22-

كَتبَ الأقصى حزيناً يشتكي وضعاً بئيسا:

ضَجَّروا – من قَبْلُ – موسى

كلُّهُمْ في الغدرِ إبليسٌ لعينُ

طفلُهم ينهدُ في الغدرِ العجوزَ الدردبيسا

صادروا كلَّ دروسِ العلمِ في ظِلّي

فَمَنْ يُحيي الدّروسا ؟

سرقوا قرآنَ فجري

ومَحَوْا أَوّلَّ صفّي

مزّقَتْ آلاتُهُمْ بالحَفرِ جَوفي

وأشاعوا أنَ موتيْ حَتْفُ أنفي

هذه الأنفاقُ تحتي تَزرعُ

أإذا أضحيتُ كالأطلالِ مهجوراً دَرِيسَا

وإذا بُدّلتُ بالتكبيرِ بوقاً وطُقوسا

أإذا أصبحَ محرابيْ وساحاتي كنيسا ؟!

- 23 –

فاستفيقوا

لستُ أدعوكُمْ إلى خُطّةِ يأسي

أوْ لترثونيْ دموعاً أو لتأسُوا ليْ

جراحاتي وبُؤسيْ

إنّني أصرُخُ و الهيكلُ يُبنَى فوقَ رأسي

أيُرجَّى النصرُ من أمثالِكُمْ

أم تُرى أنعَى لكم نفسيْ بنفسيْ

- 24 –

ثم قالَ المسجدُ الأقصى بحزمٍ واقتِضابْ:

مَن – تُرى – المسؤولُ فيكُمْ

ومتى يُرسِلُ الردَّ على هذا الخِطابْ ؟

قلتُ والآلامُ تَشوي أَضلُعيْ

وخيالي شارِدٌ ليسَ معي

أعبُرُ الماضيَ مطعوناً بِذُلِّ الواقِعِ

ثم أَلوي سابحاً في أَدْمُعي:

أيّها الأقصى، ومن ذا يدّعي

أنّه المسؤولُ عمّا يَجْتَرِمْ

إنّ مَنْ يجبُنُ عنْ "لا" رَهْبَةً

فَهْوَ لا يقوَى على قولِ "نعَمْ"

كلُّنا أصبَحَ في الجُبنِ كَمَنْ

ما لهُ عينانِ في الرأسِ وَفَمْ

ليس فينا قائِدٌ تَحمِلُهُ

باتّجاهِ الحربِ ساقٌ أوْ قدمْ

ساحةُ الحربِ التي تعرفُها

أُوصِدَتْ أبوابُها من زَمَنٍ

أصبحَ الإقدامُ من أولى التُّهَمْ

أيّها الأقصى لك اللهُ فَكَمْ

تطلُبُ النّجدةَ مكلوماً وكمْ

ما تُنادي من بقايا جُثَثٍ

جُلُّ من تدعو مِنْ النّاسِ رِمَمْ

جُلُّهم أَسرى فروجٍ وبُطونٍ

ولُقَمْ

جُلُّ مَنْ ناديتَ لم يطرُقْهُ هَمْ

غيرُ همِّ الذاتِ لا شيءَ أهَمْ

عايَشَ الخوفَ من الخوفِ فَلَمْ

يستَسِغْ للمَجْدِ و العِزّةِ طَعْمْ

جُلُّنا أصبحَ من ذِلّتِهِ

رقماً يَنْضَمُّ في الطّرحِ إلى جّنْبِ رَقَمْ

جُلُّنا – يا أيها الأقصى – قَزَمْ

قبلَ ان يعرِفَ ما الحربُ وما السِّلْمُ

انهزمْ

- 25 -

أيها الأقصى، وقد جَلَّ المُصابْ

صوتُكَ الصّارخُ أنّى يُستجابْ ؟

فجيوشُ القومِ ذابَتْ

في أياديها الحِرابْ

وشبابُ القومِ تلهو

فَقَدَتْ روحَ الشّبابْ

فتلفَّتْ في جهاتِ الأرضِ وانظُرْ

هل ترى إلاّ سراباً في سرابْ ؟

هل ترى إلاّ ضَحَايا لافتِراسٍ، وذئابْ ؟

فاعتبِرْنا أمّةً ضائِعةً

والْتَمِسْ في أمّةٍ أخرى الجَوابْ

- 26-

وأخيراً كتبَ الأقصى يقولْ:

أفهِموني، كيف أَهوى قاتِلي ؟

كيف أُهديهِ دمي مع قُبَلي ؟

وأُحيّي سارقي بل أدّعي، أنّ ما يسرِقُ مني ليسَ ليْ

لغةٌ للذل لا أفهمُها، فاطلُبوها في حُماةِ الهيكَلِ

آهِ ما آلَمَ جُرْحَ الكِبرياءْ ؟

آهِ ما أَوْجَعَ – في الأحشاءِ – مكتومَ البُكاءْ!

حينَما نُطْعَنُ في عِزّتِنا

حينَما نبكي كما تبكي النّساءْ

نحن لا نَمْلِكُ من نَخوتِنا

غيرَ صَرْخاتٍ وَشَجْبٍ ونِداءْ

يا أخي المسلمُ، هذا المسجدُ الأقصى الجريحْ

في سكونِ الليلِ – لو تسمعُ – كالطّفلِ يصيحْ

جُرْحُهُ الغائِرُ لا تُشبِهُهُ كلُّ الجروحُ

إنّهُ جُرحٌ أليمٌ داخِلَ القلبِ يَقيحْ

إنّهُ جُرْحُ بقايا أمّةٍ

كانَ فيها عِزّةٌ تسمو ورُوحْ


 

رد مع اقتباس
قديم 04-22-2014   #3


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



صرخة غضب



كفى صمتا ايا عـــرب ُ



فهذا الشعب ُ يغتصــــب ُ



وعين الحق باكيــــــــة ُ



وذابت بعدها الهـــــــدب ُ



ونبض القلب مرتجــــــف ُ



من الاخبار ينتحــــــــــب ُ



انا ابكى لمجــــــــــــــزرة ٍ



على الاطفال ِ ترتكـــــــــب ُ



فاشلاء ُ ممــــــــــــــــــزقـة ُ



دماء ُ .. دفتر ,, كتــــــــب ُ



وشكل الطفل مرتجــــــــــف ُ



بكت من رعبه السحــــــــب ُ



فلا ماوى لنستــــــــــــــــــره



سوى الاعصاب والقلـــــــــب



كفى صمتنا فغزتنـــــــــــــــــا



غدت للموت تنتســـــــــــــــب ُ



وصار البيت ُ مقبـــــــــــــرة ً



وان ماتوا فما ندبـــــــــــــــوا



فايمان ُ وتضحيـــــــــــــــــــة ُ



مدى الايام تنطلــــــــــــــــــب ُ



ولكن دمع اطفــــــــــــــــــــال ٍ



تنادينا ايا عــــــــــــــــــــــــرب ُ



متى نصحو لنجدتهــــــــــــــــا



فان الفكر مكتئــــــــــــــــــــــــب ُ



وقلبى ينتفض غضبـــــــــــــــا



فهل يجدى بنا الغضــــــــــــــــب



ارى مطرا من المــــــــــــــــــوت



ارى الماساة تقتــــــــــــــــــــرب ُ



ارى قلبى بلا صـــــــــــــــــــدر



ارانى دونما قلــــــــــــــــــــــــــب ُ



ايا اسفى على قــــــــــــــــــــــوم ِ



نناديهم فما لبّــــــــــــــــــــــــــوا





فهل ماتت ضمائرهــــــــــــــــــــم



ولا يجزى بهم عتــــــــــــــــــــــبُ



كفى صمتا كفى نومـــــــــــــــــــــاً



فقلب ُ العدل ينتحــــــــــــــــــــــــب ُ





ايا غزة تعازينــــــــــــــــــــــــــــــا



فقد ماتت هنا العــــــــــــــــــــــــرب ُ



فخوضى حرب عزتـــــــــــــــــــــك ِ



حماك الدين والـــــــــــــــــــــــــرب ُ



ايا وجعى .. لمجــــــــــــــــــــــزرة ٍ



على الاطفال ِ تنسكـــــــــــــــــــــــــب ُ



ولا عدل ُ ليحميـــــــــــــــــــــــــــهم



ولا شعر ُ ولا خطــــــــــــــــــــــــــب ُ



متى نصحو ؟؟ لغفلتنـــــــــــــــــــــــا ؟؟



متى الامجاد ُتنتصــــــــــــــــــــــــــــب ُ


 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014   #4


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



http://www.youtube.com/watch?feature...&v=uEcPlElT_mg


 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014   #5


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



ﺃﻧَﺎ ﺻَﺎﺩِﻗﻪ ﺣِﻴﻦَ ﺃﻫْﺘَﻢْ ﻭَ ﺣِﻴﻦَ ﺃُﺣِﺐْ ,
ﻭَ ﺃﻧَﺎ ﺷَﺪِﻳﺪَﺓ ﺍﻟﺼِﺪْﻕِ ﺣِﻴﻦَ ﺃﻫﻤِﻞ
ﻭَ ﺣِﻴﻦَ ﺃﻛْﺮَﻩ ، ﻑَ ﺑﺮﻭﺩّﻱ ﻳَﻘْﺘِﻞ !



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014   #6


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



كل منا يحتاج لمن يحتضنه .. ويشعره بأمان افتقده .. يمسح دمعاته ويعالج آلامـ روحه ...... يعانق وجعه .. ليصحو بعدها .. ولتصحو روحه وليشعر بإمتنان الى كل من احتضن همه.. قلبه .. روحه .. جسده


 

رد مع اقتباس
قديم 04-29-2014   #7


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



الحب هو أن تحب الخير لأحبتك وأن تدعو لهم براحة البال والسعادة
فاللهم امنح قلوبا أحببناها سعادة دائمة وراحة بال


 

رد مع اقتباس
قديم 05-14-2014   #8


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



ٱللهم ٱنٌى ٱسًتُوِدُعتُك حًيّٱتُى فُأجَعلهٱ منٌ سًعٱدُۂ ٱلى سًعٱدُۂ
وِٱحًفُظٌ لى منٌ ٱخٌشّى فُقَدُۂ وِلٱ تُحًملنٌى مٱلٱ طٌٱقَۂ لى بّۂ ..


 

رد مع اقتباس
قديم 05-14-2014   #9


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



وغدا يكون لأمتي صرح تزينه المشاعل ..
وغدا اذا الحق اعتلى حتما سيزهق كل باطل ..


 

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2014   #10


الصورة الرمزية زهرة المدائن
زهرة المدائن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1048
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 05-09-2015 (07:33 AM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : Cadetblue
اضف الشكر / الاعجاب
شكر (اعطاء): 0
شكر (تلقي): 0
اعجاب (اعطاء): 0
اعجاب (تلقي): 0
لايعجبني (اعطاء): 0
لايعجبني (تلقي): 0
افتراضي



واأسفاه على أمة الاسلام
بعدنا عن الدين فوهنا وضعفنا واستطاع العدو السيطرة علينا
أنظر الى حال المسلمين وكلى حسرة على أحوالهم
قرأت بالتاريخ الاسلامى كتير من القصص
ما أروع عظمة الاسلام
لو كنا فى هدا الوقت بحق مسلمين ما وصلنا الى هدا الحال من الهزيمة والدل
فلنرجع ونقرأ التاريخ ونأخد منه العبر
فكفى دل وهوان


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطوات لمكياج سهرة مفاجئة - طريقة رائعة لمكياج سهرة مفاجئة αηƒαѕ αℓωαяd حـواء وأنـاقتها 6 10-01-2013 05:49 PM
أجمل زهرة والتي سميت زهرة عصفورة الجنة αηƒαѕ αℓωαяd ะ» رُكُن آلصۈرٍ ..! 5 09-15-2013 11:21 AM
فساتين سهرة 2014- اجمل فساتين سهرة 2014 حيرتني حـواء وأنـاقتها 15 08-27-2013 11:25 AM
فساتين سهرة شيفون بالوان الطيف السبع 2014 - اجمل فساتين سهرة شيفون 2014 حيرتني حـواء وأنـاقتها 12 08-25-2013 07:26 PM
القدس سيدة المدائن - سلام على مدينة القدس نقآء ะ» فِلِسطِيـטּ وآلقَضِيـةٌ |▪●™ 6 08-07-2013 12:57 AM


الساعة الآن 06:07 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.